منذ الفيضانات المأساوية التي ضربت السودان، الأسبوع الماضي، وعشرات الأخبار الكاذبة، بينها صور وفيديوهات، تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي. وآخرها، وأكثرها انتشاراً كان فيديو لسودانيين يحاربون تمساحاً. وقد أرفقت عشرات الصفحات على “فيسبوك” و”تويتر” الفيديو، بادعاء أنه يصوّر سودانيين يحاولون إخراج طفل من فم تمساح بعدما ابتلعه إثر الفيضانات.

منصة “مسبار” لتقصي الحقائق، كشفت أنّ الفيديو مضلّل، وأنه استخدم في غير سياقه الحقيقي. إذ تبيّن أنه قديم، ومنشور على موقع “يوتيوب”، منذ يونيو/حزيران الماضي؛ أي قبل حصول الفيضانات الأخيرة.

وجاء في التعليق المرافق للفيديو الأصلي أنّه يصوّر كيف أنهى مواطنون حياة تمساح هدّد قريتهم في ولاية النيل الأبيض.

وكانت قد سبقت هذا الفيديو مجموعةٌ من الصور التي نسبت كذلك إلى سودانيين، الأمر الذي تبيّن أنه كاذب. ومن بين هذه الصور، صورة رجل يحمل ابنته على كتفيه، وهو شبه غارق في المياه.

لكن بعد التدقيق تبيّن أن الصورة مضللة كذلك، وتعود إلى رجل في هايتي يحمل ابنته ويحاول اجتياز الفيضانات من دون أن تبتلّ، عام 2007.

صدى البلد

2020/09/15