21

كشفت حركة العدل والمساواة تفاصيل جديدة حول عملية اغتيال رئيس الحركة خليل ابراهيم، وأعلنت عن امتلاكها معلومات حول جريمة الاغتيال ورسم كركي لكل ماحدث، وقال رئيس اللجنة العليا لتنفيذ اتفاق جوبا الطاهر آدم الفكي في مؤتمر صحفي أمس بوكالة سونا للأنباء: اغتيال رئيس الحركة خليل ابراهيم جريمة مدبرة ونمتلك معلومات جديدة حول جريمة الاغتيال التي تمت بالقرب من ودبندة ، بجانب رسم كركي لكل ماحدث ، وحول امكانية فتح تحقيق ذكر لا نريد أن نستبق الأحداث ، وأضاف: خليل قتل بأجهزة تقنية متطورة لا تملكها الحكومة السودانية، وأن التصفية تمت رغم التأمين العالي الذي كان يحيط به، وكشف عن استهداف طائرتين لخليل وأشار الى أن الأولى تمكنت من النيل منه، وقطع الفكي بأن جهات خارجية – لم يسمها- تقف وراء مقتل ابراهيم، وقال: تقصينا حول أي نوع من الطائرات التي كانت بالمنطقة ولم نتمكن من معرفة الى أي دول تنتمي، وأشار الى حدوث اختراق في صفوف الحركة.
وأعلن الطاهر عن تحول الحركة الى حزب سياسي خلال الفترة القادمة، وقال إن وثيقة اتفاق جوبا باتت أمراً واقعاً، وخاطبت جذور الأزمة، وأكد أنها تضمنت ثمانية بروتوكولات، وقطع بحدوث انفراج في البلاد حال تم تنفيذ٥٠٪ من تلك البروتوكولات، واستبعد امكانية العودة إلى الحرب مرة أخرى وذكر: نحن لم نأت من أجل المحاصصة بل من أجل وضع أسس وقواعد للحكم وحتى لا يكون هناك فساد.

وانتقد أمين الشؤون السياسية لحركة العدل والمساواة سليمان صندل حقار الأوضاع الاقتصادية الراهنة وقال: ليس هناك سبباً لأن يكون الوضع بصورته الحالية ، وقال: لا يوجد مبرر للأوضاع بصورتها الحالية، وأضاف: نريد أن نكون إضافة حقيقية وليس خصماً على موارد المواطن السوداني وهدفنا إيجاد معالجات مع الشركاء في الحرية والتغيير .

وشدد حقار على ضرورة انزال الحكم الفدرالي وهاجم وزير التجارة والصناعة مدني عباس مدني لتدخله في سياسات الصادر، وأردف: لا يمكن أن يوقف وزير التجارة الصادر، وأكد حقار رغبتهم في أن يكون الشعب شريك في الحكم ووضع الدستور.

الخرطوم : عثمان الطاهر
صحيفة الجريدة

2020/10/13