نسالا : محجوب حسون

شهدت مدينة نيالا ، بولاية جنوب دارفور، انعقاد الملتقى الاول لولاة ولايات دارفور الـ(5) .

يهدف الملتقى لمناقشة القضايا المشتركة الأمنية والاقتصادية والاجتماعية.

وأكد والي ولاية وسط دارفور أديب عبد الرحمن يوسف في الجلسة الافتتاحية للملتقى امس ، أن ولايات دارفور بها مشاكل وتقاطعات مشتركة خاصة في الأمن والاقتصاد لا تحل إلا عبر هذه الملتقيات.

وأشار أديب إلى أنه وبالرغم من المظالم التاريخية إلا أن هناك فرصا للبناء، وهناك خيرات وموارد كبيرة موجودة في مجال الزراعة والرعي.

في السياق قال والي ولاية شرق دارفور د. محمد عيسى عليو إن اقليم دارفور عاش معاناة وحروبا مؤلمة، مردفا “الإنقاذ مضى بخيره وشره ما في منطقة تاني تقوم فيها حرب قبلية”.

من جانبه أعرب والي ولاية جنوب دارفور موسى مهدي إسحاق عن سعادته بقيام الملتقى، مشيرا إلى أنه أول لقاء في عهد الحرية والسلام والعدالة والشفافية والنزاهة، الذي وصفه بالعهد الجديد ويتسم بالصراحة والوضوح والتفكير الجمعي.

وقال مهدي “اتفقنا مع إخوتى الولاة بعد أداء نالقسم في الخرطوم على اجتماع شهري من أجل مناقشة كل القضايا التي تهم أهل دارفور”، وأشار إلى انعقاد اجتماعات متخصصة مع الولاة في الجانب الأمني، مقدما الشكر للولاة على الحضور وتكبدهم المشاق من أجل قضايا المواطنين.