شهدت مدينة كسلا شرقي السودان اليوم السبت عصيانا مدنيا واغلاق تام لاسواق المدينة التي يشوبها هدوء حذر وانتشار كثيف لقوات الأمن في اعقاب الاحداث التي شهدتها الاربعاء، واسفرت عن مقتل 7 اشخاص من المحتجين على اقالة والى الولاية صالح عمار.

وافادت مصادر مطلعة في مدينة كسلا (التغيير)، ان النيابة أكدت عدم اصدارها لأوامر بإطلاق النيران تجاه المتظاهرين.

واشار شهود إلى الانتشار الكثيف للأجهزة الأمنية في المدينة، خاصة أمانة الحكومة والمقار الحكومية.

مقالات ذات صلة

وينتهي اليوم السبت حالة الطوارئ التي أعلنها الناطق الرسمي باسم الحكومة فيصل محمد صالح الخميس.

وشهدت الجمعة مواكب انضم إليها المئات لتشييع جثامين قتلى الاحتجاجات والتي انطلقت من المسجد الكبير إلى مقبرة المدينة على الرغم من إعلان حظر التجوال.

التغييرمنذ 14 دقيقة أقل من دقيقة