نيزافيسيمايا غازيتاما الذي يجري للقاح الروسي ضد كوفيد-19؟

أخبار الصحافة

ما الذي يجري للقاح الروسي ضد كوفيد-19؟ما الذي يجري للقاح الروسي ضد كوفيد-19؟

Reuters

A+ A A- انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/oyam

تحت العنوان أعلاه، كتب نيكولاي كريوتشكوف، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول إيجابيات اللقاح الروسي ضد فيروس كورونا وعيوبه.

وجاء في المقال: تعمل جميع شركات الأدوية الكبرى ومراكز الأبحاث على لقاحات ضد فيروس كورونا. يجري تطوير ما يقرب من 200 دواء في العالم. وفي روسيا وحدها، هناك أربعة لقاحات ضد فيروس كورونا في مراحل مختلفة من الاختبار.

يجري تطوير اللقاحات في روسيا على أساس منصات مختلفة. قلة من البلدان تستطيع النهوض بذلك. هذه هي النقطة الإيجابية الأولى؛ الإيجابية الثانية، في أن مؤسسات الدولة والشركات الخاصة انخرطت بسرعة في قصة اللقاح هذه. ففي روسيا، سرعان ما بدأوا في إجراء الدراسات ما قبل السريرية، وأطلقوا بسرعة كبيرة جدا المرحلة الأولى من التجارب السريرية. علما بأن هذه العملية تستغرق عادة عاما على الأقل، لكنهم فعلوا ذلك عندنا خلال 4-6 أشهر. كما تم تنظيم دراسة المرحلة الثالثة بسرعة كبيرة، وهذه هي الإيجابية الثالثة.

بالطبع، هناك أيضا سلبيات. على سبيل المثال، في روسيا، بعد الانتهاء من التجارب السريرية، في المرحلتين الأولى والثانية، سارعوا على الفور إلى تسجيل اللقاح والموافقة رسميا على دخوله إلى التداول المدني. وكان من الأفضل أولاً إعداد تقرير مرحلي على الأقل عن التجارب السريرية للمرحلة الثالثة ثم تسجيل الدواء بعد ذلك. ذلك ما يخططون للقيام به في أوروبا والولايات المتحدة.

بشكل عام، تبدو العقاقير الروسية لائقة على خلفية الدول المتقدمة. فإنشاء عقاقير بيولوجية مناعية معقدة في مثل هذا الوقت القصير ليس مهمة بسيطة. وبالطبع، لا يواجه المطورون الروس وحدهم صعوبات. فقد ظهر العديد من مشكلات تسجيل براءات الاختراع لدى شركات الدول الرائدة، البريطانية والأمريكية والألمانية.

وهكذا، فما هو الإطار الزمني لبدء الاستخدام المكثف للقاحات ضد كوفيد في بلدنا؟ تستطيع أن تحصل على لقاح ضد فيروس كورونا الآن. لكن هذه الفرصة متاحة حتى اللحظة الراهنة لمجموعات معينة من السكان: المتطوعون والأطباء والمعلمون، وحتى بعض الصحفيين. أما بالنسبة لبقية الروس، فسوف يكون اللقاح متاحا بحلول نهاية العام.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب