السفير البريطاني بالخرطوم عرفان صديق

تقرير: الانتباهة أون لاين
فاجأ السفير البريطاني بالخرطوم عرفان صديق الشعب السوداني بموقف بلاده الرافض لإتفاق السلام الذي تم اقراره بجوبا أخيراً بين الأطراف السودانية وأعلن امتناع لندن عن دعم الاتفاق بحجة أنه ناقص ولم يشمل عبد العزيز الحلو وعبد الواحد نور.
أصاب موقف الإمبراطورية العظمى وهجومها الكاسح على إسكات البنادق ووقف القتل والنزوح وأنين الحرب، بعض الأطراف السودانية بالدهشة إلا أنه لم يكن مستغرباً لدى المراقبين والمتابعين للشأن السوداني الذين يراقبون تحركات السفير البريطاني عرفان صديق وتدخلاته السافرة في الشأن السوداني الداخلي.
وأعتبر محللون موقف بريطانيا الذي عبر عنه سفيرها بالخرطوم بطريقة غير دبلوماسية تدخل سافر لإفشال الفترة الإنتقالية والقضاء على ثورة الشعب السوداني. وأشاروا إلى أن هدف بريطانيا ليس السلام وإنما تخطط لخلق فوضى في السودان وبالتالي قطع الطريق أمام التحول الديمقراطي وجلب البعثة الأممية يونتاميس. وقال عرفان صديق لم نعطكم أموال ولن ندعمكم لأن سلامكم الذي أقررتموه ناقص، وإذا حدث انقلاب سوف نقوم بخنق السودان ومقاطعته، ولهذا يريد السفير أن يقول للسودانيين لم نعطكم النقود إلى حين إقرار السلام والديمقراطية. بينما يرى خبراء أن عدم دعم السلام في السودان سببه استرخاص البلاد وتقليل قيمة السلام.


اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب