كشف وزير الطاقة والتعدين خيري عبد الرحمن عن وصول أجزاء من معدات الشركة الصينية التي ستقوم بصيانة مصفاة الخرطوم عقب إيقافها في غضون الأيام القادمة.

وأوضح خيري عبد الرحمن في تصريحات صحفية الأربعاء ان الصيانة تأجلت من مطلع العام الحالي إلى نهاية العام نتيجة الإغلاق الكلي بسبب كوفيد 19.

واشار الوزير أن الصيانة ضرورية للمحافظة على المصفاة مؤكدا وصول معدات الصيانة بواسطة الشركة الصينية.

وأضاف :”تنتظر الشركة الصينية معدات أخرى من ميناء جدة نتيجة الاختناق في ميناء بورتسودان وفور وصولها ستتوقف المصفاة للصيانة”.

وحول الفترة الزمنية للصيانة أعلن عبد الرحمن أن الصيانة تستغرق 70يوما ووضعت الحكومة ترتيبات لتوفير المشتقات البترولية من الاستيراد.

من جهته أكد وكيل وزارة الطاقة والتعدين حامد سليمان أن الصيانة مهمة للحفاظ على المصفاة وسلامة العاملين مشيرا إلى أن الشركة الصينية تنتظر بقية معداتها للشروع في العملية .

وذكر سليمان أن وزير الطاقة ووفد من الوزارة زاروا مصفاة الخرطوم اليوم للوقوف على الترتيبات.

يذكر أن “شركة مصفاة الخرطوم السودانية المحدودة ” تأسست عام 1997 وبدأت عملياتها في عام 2000. وهي مملوكة بنسبة 50 ٪ من قبل وزارة الطاقة والتعدين التابعة للحكومة السودانية و 50 ٪ لشركة البترول الوطنية الصينية (CNPC).، يقع مقرها في ضاحية الجيلي شمال الخرطوم.

وتكررت أعطال المصفاة منذ عام 2018 بسبب إهمال حكومة “النظام البائد” لأعمال الصيانة.

التغييرمنذ 9 دقائق دقيقة واحدة