التغيير، الخرطوم، كشف مصدر مطلع من قوى “الحرية والتغيير” عن حل الحكومة في غضون أيام قليلة، مضيفا في تصريحات ل”التغيير”: “لن يستغرق الأمر أكثر من أسبوع”.

وقال المصدر الذي فضل حجب اسمه، إنه تم الاتفاق على عدد 26 وزارة في الهيكل الوزاري الجديد، بإضافة وزارتين، الأولى للاتصالات والثانية للسلام.

وبحسب اتفاق سلام جوبا تمنح الحركات الموقعة عليه (6) وزارات، وقال المصدر: قد تكون من بينها وزارة سيادية؛ دون تسميتها.

وكشف المصدر عن حل مجلس الوزراء، متوقعا الإبقاء على وزيرين أو ثلاثة من التشكيل الوزاري القديم، مشيرا إلى رجوح كفة بقاء وزيري العدل والري والموارد المائية ضمن الهيكل الجديد.

وكشف عن استعداد “الحرية والتغيير” بترشيحاتها لمقاعد الوزراء، نافيا في الوقت نفسه أن يستغرق الأمر وقتا طويلا كما حدث في الإعلان الأول للحكومة، معللا بوجود تفاهم أكبر بين المكونات حاليا.

وحول مقاعد الحركات المسلحة، قال إن ترشيحاتهم أيضا تخضع للتقييم وفق معايير الكفاءة، وسيقوم رئيس الوزراء عبد الله حمدوك بالاختيار من بين القوائم المقدمة من الجانبين.

وأكد المصدر اكتمال الاتفاق حول المجلس التشريعي، وقال إن الترشيحات للمجالس الثلاث جاهزة، وسيتم الإعلان تباعا على الهيكل الذي سيتم التوافق حوله.

وحول التغييرات في المجلس السيادي، لم يؤكد المصدر المطلع وجود تغييرات من عدمه، وقال إن النقاشات الأولية كانت تدور حول إجراء تغييرات ل3 من الأعضاء في الشق المدني، ولم يتم التوصل لاتفاق نهائي حول الأمر.

وكان المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير قد عقد اجتماعا أمس الأربعاء مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، مجددا ثقته فيه لاستكمال الفترة الانتقالية في منصبه.

وقالت مصادر متطابقة إن اجتماعات مكثفة تعقد هذه الأيام بين مكونات الحرية والتغيير من جهة، وبينها والحركات المسلحة من جهة أخرى لاستكمال عملية الترشيحات الحكومية.

التغييرمنذ ساعتين دقيقة واحدة