هل تابعتم التصريح الكارثة للدكتورة آمال عزالدين والي الولاية الشمالية …!! ، هل قرأتم ذلك الخبر المصيبة ….!!
حسناً لمن فاتهم الإطلاع فقد لقد جاء حسب الخبر الذي تصدر صحف أمس أن والي الشمالية كشفت عن فساد و تهريب ذهب و سرقات بمعبر أرقين .
وذكر الخبر الذي نقلته الصحافية هالة حافظ أن والي الشمالية وصفت المعبر بأنه وكراً للجرائم و السرقات و تهريب الآثار والذهب وأن الوضع فيه ( مأساوي).
وأعلنت الوالي عن تحرير خطاب لوزير البنى التحتية والنقل الإتحادي لإغلاق المعبر ، وأتهمت رجل الأعمال في النظام البائد عبد الباسط حمزة بأنه ساهم في ذلك الوضع المأساوي .
حسناً الخبر الكارثة قد يبدو جديداً للكثيرين للدرجة التي وضعته بعض الصحف في صدر صفحاتها الأولى ، ولكنه ليس جديداً بالنسبة لي حيث سبق و كتبت عشرات المرات عن ضرورة إغلاق هذا المعبر .
وذكرنا هذا الحديث منذ شهر مارس من العام 2020م ولكن لاحياة لمن تنادي….!! كأننا نحرث في البحر ، كأن هذا الوطن( هامل ) لاوجيع له و لاعزوة ولاأحد يغار على ترابه و ثرواته .
الغريب في الأمر أنهم هم ذاااتهم الذين يصمون آذانهم عن سماع صوت الوطن يفتحون عقولهم و قلوبهم لصوت القاهرة لتقوم بغسل أدمغتهم و تسييرهم عبر الريموت كنترول .
ترى لماذا يصمتون .. ؟ لماذا أنتم صامتون يا حُكامنا..!! جميعكم لا نستثني منكم أحداً..!! أين مجلس السيادة أين مجلس الوزراء أين المنظمومة الأمنية.. ؟ نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً …!! تستقوون على أبناء شعبكم البسطاء و تصبحون مثل النعامة الجرباء المريضة أمام سيدكم السيسي .
أين أنت يا برهان و يا كباشي و يا حميدتي..؟ أين أنت يا حمدوك..؟ أين أنتم يا أجهزة الاستخبارات ورجال المباحث..؟ أين أنتم يا جهاز الأمن..؟ أين أنتم يا أئمة المسلمين و مجمع الفقه..؟ أين أنتم يارجال الدين والسياسة والأدب والفن و نجوم المجتمع ..؟
ألا تستحوون..؟؟ ألا تخجلون من التاريخ..؟ الوطن يسرق نهاراً جهاراً و أمام أعينكم و أنتم في غيكم تعمهون .
خارج السور :
ما يحدث في المعابر ليس له غير واحد من أسمين أما أنكم تصمتون لأنكم شركاء فيه…!! ، وأما أنكم لستم مسؤولين …!!
حلايب سودانية

صحيفة الانتباهة