لوحة الخنزير في كهف إندونيسي

التعليق على الصورة،

رسمة الخنزير بالقرون بالحجم الطبيعي داخل الكهف وفوقها بصمة اليدين مرسومة قبل 45 ألف و500 عام

اكتشف علماء آثار أقدم رسم بشري معروف لحيوان داخل كهف في إندونيسيا، وكانت الصورة المرسومة لخنزير بري، يُعتقد أن تاريخها يعود إلى 45 ألفا و500 عام.

ويوضح الرسم صورة بالحجم الطبيعي لخنزير سولاويسي وارتي الشهير في إندونيسيا، وهي مرسومة باستخدام صبغة حمراء داكنة، ويبدو أنها كانت جزءا من مشهد قصصي يروي حكاية.

وعُثر على الرسم في كهف لينغ تيدونجنغ، ويقع في واد بعيد في جزيرة سولاويسي.

ويعد هذا أقدم دليل عُثر عليه يدل على استيطان البشر لهذه المنطقة قبل آلاف السنين.

وقال ماكسيم أوبير، أحد المشاركين في كتابة البحث الخاص بالرسوم في دورية أدفانسز ساينس:” الأشخاص الذين رسموا هذا كانوا متطورين جدا، وكانوا مثلنا تماما، لديهم كل القدرات والأدوات لعمل أي لوحة يحبونها”.

وحدد أوبير، المتخصص في تحديد العمر الزمني، رواسب الكالسيت التي تكونت أعلى اللوحة، واستخدم تأريخ نظائر سلسلة اليورانيوم لتحديد عمر الرسوم ويعود إلى ما قبل 45 ألفا و500 عام.

وهو ما يجعل هذا العمل الفني المكتشف قديم جدا حتى لو لم يكن العمر دقيقا، وأضح أوبير أن الرسوم قد تكون أقدم.،

ويقول البحث إن اللوحة الفنية، ومساحتها 136 سم × 54 سم، تصور خنزيرا على وجهه ما يشبه القرون، وهي سمة للذكور البالغين من هذا النوع.

وعثر العلماء على بصمتين ليدين بشريتين كاملتين فوق صورة الخنزير، ربما تعودان للرسامين، وتعكس صورة الخنزير أنه كان في مواجهة مع خنازير أخرى تظهر أجزاء منها فقط.

وقال الكاتب المشارك في التقرير آدم بروم: “يبدو أن الخنزير كان يراقب قتالا أو حالة تفاعل اجتماعي بين خنازير أخرى من جنسه”.

وقال الباحثون إنه لعمل بصمات اليد، كان على الفنانين تثبيت أيديهم على الجدار ثم يبصقوا عليها الصبغة الحمراء الداكنة المستخدمة في الرسم من أفواههم.. ويأمل الفريق في محاولة استخراج عينات الحمض النووي من اللعاب المتبقي أيضا.

قد تكون اللوحة هي الأقدم لحيوان بالكامل، لكنها ليست أقدم رسم من صنع الإنسان.

في جنوب إفريقيا ، يُعتقد أن رسم لخطوط متقاطعة تشبه الشعار المعروف حاليا باسم الهاشتاج (# ( يعود تاريخه إلى 73 ألف عام، هو أقدم رسم معروف.