الخرطوم “تاق برس” – في أول زيارة من نوعها الى السودان منذ أكثر من عقد، وصل وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب اليوم الخميس الى الخرطوم.

وقالت السفارة البرطانية في الخرطوم في تعميم صحفي وصل “تاق برس” ان الزيارة تاتي لابراز دعم المملكة المتحدة للانتقال الديمقراطي والحكومة المدنية في السودان.
وسيلتقي وزير الخارجية البريطاني بحسب تعميم السفارة رئيس مجلس السيادة الإنتقالي الفريق عبد الفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك، ووزير الخارجية عمر قمر الدين، ووزير المالية، هبة محمد علي، ووزير العدل نصر الدين عبد الباري للتأكيد على دعم المملكة المتحدة لجهود الحكومة السودانية الرامية لتحقيق التحول الديمقراطي والاقتصادي .

وسيدور النقاش حول كيفية عمل المملكة المتحدة والسودان معًا بشكل وثيق. كما سيعرب راب عن تقديره وشكره لرئيس الوزراء حمدوك على أعمال بلاده الخيرية في استضافة أكثر من 55 الف لاجئ من الازمة في إقليم تيغراي.
وقالت السفارة في التعميم ان الزيارة تشكل جزءًا من أول رحلة خارجية لوزير الخارجية البريطاني في عام 2021 ،وهي تسلط الضوء على التزام المملكة المتحدة بمستقبل السودان الديمقراطي.
وقال وزير الخارجية دومينيك راب: “السودان يمر بلحظة حاسمة في تاريخه وهو ينتقل إلى الديمقراطية.
واضاف “تفخر المملكة المتحدة بالوقوف جنبًا إلى جنب مع شعب السودان ودعم رئيس الوزراء حمدوك في
رحلة هذا البلد نحو الحرية والسلام والعدالة”.
وطبقا للتعميم أثناء وجوده في الخرطوم، سيلتقي وزير الخارجية البريطاني بعدد من شخصيات المجتمع المدني السوداني، بما في ذلك محامية حقوق الانسان سامية الهاشمي وشخصيات بارزة من الثورة، رفقة عبد الرحمن وأحلام خضر، للتعرف على رؤيتهم لمستقبل السودان ومناقشة كيف يمكن للمملكة المتحدة تقديم المزيد من الدعم.
واشار التعميم الى ان وزير الخارجية البريطاني سيطلع أيضًا خلال زيارته على ما يقدمه التمويل البريطاني من مساعدة غذائية منقذة للحياة للمجتمعات الضعيفة ويتحدث مع عدد من العائالت المستفيدة من هذا الدعم.