تعهدت حكومة الجزيرة بملاحقة الجناة في حادثة اقتياد رئيس الاتحاد العام للشباب المسيحي بالولاية أسامة سعيد لجهة غير معلومة .
وقال والي الجزيرة د.عبدالله أحمد علي إدريس في تصريحات صحفية أمس: لقد ظللنا في حكومة ولاية الجزيرة نتابع بقلق بالغ ما تعرض له رئيس الإتحاد العام للشباب المسيحي بالولاية، والذي تم اقتياده ظهر أمس الأول إلى جهة مجهولة عبر مجموعة من المتفلتين والاعتداء عليه جسديا ولفظيا.

وأدان الوالي الحادثة وأعلن عن تضامنه الكامل مع جميع مكونات المجتمع بالولاية دونما تمييز بعرق أو دين مشيرا لمشاركة حكومته الطوائف المسيحية في أعيادهم واحتفالاتهم.
وأكد أن حكومة الولاية تدعم بقوة التعديلات القانونية الأخيرة عبر وزارة العدل والتي تصب في مزيد من المساواة بين جميع الأديان

مدني :مزمل صديق
صحيفة الجريدة