أكدت اللجنة العليا للطوارئ الصحية، انحسار الإصابات بفيروس كورونا، وأوصت بوضع تدابير للعودة الآمنة للأنشطة العامة والتجمُّعات المُختلفة، وإيجاد آلية مناسبة لمتابعة تنفيذ المحاذير الصحية ومراجعة العقوبات المفروضة على مُخالفات الضوابط والاحترازات الصحية بعد انحسار الموجة الثانية من وباء كورونا.

ووجّهت اللجنة، خلال اجتماعها أمس، الغرفة المشتركة لطوارئ كورونا بولاية الخرطوم بلقاء القطاعات المتضررة والاتفاق على آلية عمل تضمن تطبيق الموجهات الصحية وتقليل المخاطر مع تخفيف الآثار الاقتصادية والاجتماعية والثقافية المترتبة على الإيقاف.

وكانت اللجنة قد أوقفت في اجتماعٍ سابقٍ نشاط الأفراح وصالات المناسبات ودخول الجمهور لمباريات كرة القدم، فضلاً عن التجمعات في الأسواق.

ووجّهت اللجنة، الوزارات المختصة لتنسيق وترتيب أمر العودة الطوعية لحوالي (2700) مواطن سوداني من دولة ليبيا بالتعاون مع جهاز تنظيم شؤون السودانيين بالخارج ومنظمة الهجرة الدولية والمنظمات.

وكشفت وزارة الصحة بولاية الخرطوم، عن عدم التزام واضح بالاحترازات الصحية في قطاع التعليم من معظم أولياء الأمور والإدارات والطلاب على حدٍّ سواء، واعتبرته مؤشراً غير جيد، وطالبت الجميع بأخذ الأمر على محمل الجد والتعامل بحذرٍ.

صحيفة الصيحة