درج نائب رئيس مجلس السيادة وقائد قوات الدعم السريع حميدتي يتحدث على سجيته وبصراحته المعهودة لدرجة أنه في بعض الأوقات لا يراعي دلالات المعاني أو يلتزم ببلاغة الكناية (لكل مقام مقال).
وقبل أيام كان حميدتي يخاطب إحدى القبائل في ولاية نهر النيل وأراد الرجل أن يستشهد بدليل يشير إلى أهمية نظام الادارة الأهلية في السودان، وطفق يسمي مقامات رجال الادارة الأهلية (شيخ ، فرشه ، عمده …الخ) ، ومضى سارحاً إلى أن قال إن كل انسان مهما علا شأنه لديه (عمدة) ، ونيويورك عندها (عمدة).
ويبدو أن حميدتي يرى أن عمدة نيويورك هو عمدة قبيلة لها أطيانها وحواكيرها وشيوخها وفرشاتها، ولكن عمدة مدينة نيويورك (Mayor ) ، هو رئيس السلطة التنفيذية للحكومة في مدينة نيويورك، يدير عبر مكتبه جميع خدمات المدينة من الممتلكات العامة والشرطة والحماية المدنية، ومعظم المؤسسات العامة في هذه المدينة، ويفرض كل قوانين المدينة والولاية و الحكومة الاتحادية في مدينة نيويورك.
وهو بمثابة رئيس البلدية ويشرف على أكبر ميزانية بلدية في الولايات المتحدة حيث تصل إلى 70 مليار رمز الدولار في السنة، توظف مدينته 325,000 من الناس، وتنفق حوالي 21 مليار رمز الدولار لتثقيف أكثر من 1.1 مليون طالب و طالبة (أكبر نظام المدارس العامة في الولايات المتحدة)، تجبي أكثر من 27 مليار رمز الدولار من الضرائب، وتتلقى 14 مليار رمز الدولار من حكومات الولايات والحكومة الفدرالية.
ويقع مكتب رئيس البلدية في قاعة مدينة نيويورك، لها ولاية قضائية على جميع الأقسام الإدارية الخمسة لمدينة نيويورك: مانهاتن و بروكلين و برونكس و جزيرة ستاتن و كوينز.
رئيس البلدية (العمدة) يعين عدداً كبيراً من المسؤولين، بمن فيهم أعضاء اللجنة الذين يترأسون إدارات المدينة، ونائب رئيس بلدية . ولـ(البلدية) قانون يسيرها يتكون من 43 بنداً وهو القانون الأساسي لمدينة نيويورك. وفقاً للقانون الحالي، تقتصر عهدة العمدة على فترتين متتاليتين مدتهما أربع سنوات .
الفرق واضح بين عمدة نيويورك وعمدنا ليس من حيث المهام إنما من حيث التدبير والتنظيم (هنا) النظام الاهلي وراثي ولا يحق فيه المنافسه وأي عمدة من بيت النظارة يمكن يحكمك حتى الموت.. لا سبيل اطلاقاً للمقارنة وعلى مكتب حميدتي أن ينتبه لخطابات الرجل المفتوحة ، حتى لا تعبر عن الجهل!!

***********

أشرف عبد العزيز – صحيفة الجريدة