تفاقمت أزمة الخبز مجددا بمحليات ولاية الخرطوم ، وعزا بعض اصحاب المخابز بالخرطوم وبحري وامدرمان ذلك لندرة الدقيق و الغاز مما انعكس على زيادة الصفوف رغم التزام المخابز بالعمل بنظام الكيلو . واكد الامين الاجتماعي لتجمع اصحاب المخابز علاء الدين الفاضل زيادة الصفوف وشح الغاز ,

واشار الى أن هنالك مخابز لاتزال مغلقة لأسباب شخصية مع لجان الخدمات بالمحلية منذ الاضراب من بينها مخبز بشرق النيل وطالب علاء بحل مشكلة المخابز قانونيا ، واوضح بان عدد مخابز محلية جبل أولياء حوالي (651) مخبز يتم توزيع (4) آلاف جوال من الدقيق في الاسبوع من جملة (8) آلاف جوال وحصة المخبز الواحد (18) جوالا والذي تبلغ حصته الإسبوعية (74) جوالا مما يضطر صاحب المخبز العمل ليوم والاغلاق اكثر من يومين ، استمرار الصفوف ونقص حصة الدقيق ما انعكس سلبا على عجز صاحب المخبز عن العمل واستياء وسط الخبازين ، لافتا الى توقف بعض المخابز بسبب الغاز والدقيق وخاصة المناطق الطرفية وطالب علاء بالتصديق من الحكومة لإنشاء مخابز تجارية ، واوضح بان المتواجدة حاليا غير كافية ما انعكس على زيادة الصفوف بالمخابز التجارية خلال فترة اغلاق المخابز المدعومة بسبب ندرة الدقيق.

وقال إن شركة الخرطوم بررت اسباب الازمة بانعدام القمح
واشار صاحب مخبز ببحري عبدالهادي دارقيل في حديثه لـ( السوداني )لإستمرار أزمة الخبز بسبب ندرة الغاز وصعوبة ترحيله حال الحصول عليه ، لافتا الى وفرة الخبز التجاري بالاسواق ، وقال ان مخبزه مغلق منذ 15يوما لهذا السبب . واضاف صاحب مخبز بالخرطوم مأمون عثمان بان العمل بالمخابز لا يغطي التزامات صاحب المخبز في ظل ارتفاع أسعار مدخلات الإنتاج ، مشيرا لاستمرارضعف حصص الدقيق وتوقف توزيعه.

ورهن صاحب مخبز بشرق النيل آدم الدومة في حديثه لـ( السوداني) انجلاء أزمة الخبز والصفوف بوفرة الدقيق وزيادة حصص الولاية ٫ مؤكدا توقف مخبزه عن العمل منذ يومين بسبب الغاز وشح الدقيق.

الخرطوم : عبير جعفر
صحيفة السوداني