الضعين هي حاضرة ولاية شرق دارفور، التي تضم مدينة الضعين ومحليات عسلاية وياسين ومهاجرية والفردوس وأبو مطارق وأبو جابرة وعديلة وأبوكارنكا، وهي ولاية تحادد جنوب السودان، وهي ولاية يسكنهاعدد كبير من البشر وأكبر القبائل فيها الرزيقات والمعاليا والبرقد والبيقو وعدد كبير من قبائل السودان الأخرى.

وهي تبعد حوالي ألفي كيلو متر عن الخرطوم وهي ولاية رعوية زراعية.

وهي كانت جزءاً من ولاية جنوب دارفور وهي من الولايات الواعدة.

استقبل الفريق أول محمد حمدان دقلو، الوفد الذي رافقه استقبالاً جماهيرياً لم يسبق له مثيل إلا استقبال الزعيم جمال عبد الناصر.

وسبب الاستقبال ان حميدتي ابن لهذه الولاية والضعين هي صرة عشيرته وأهله وهو بارٌ بأهله جميعاً، وكذلك هذا المستشفى مكرمة الإمارات هو مرفق حيوي ومهم ويسد ثغرة صحية كبيرة.

كذلك هذا الاستقبال إكرام لضيوفه من صناع السلام في جوبا الذين رافقوه، على رأسهم الفريق مالك عقار عضو مجلس السيادة والدكتور جبريل وزير المالية ورئيس حركة العدل والمساواة وكل أعضاء الكفاح المسلح الذين رافقوه.

أيضاً تقدير للوفد الوزاري والمسؤولين الذي معه.

أيضاً لأن الناس متشوقون لمزيد من الخدمات وعلى رأس ذلك طريق “النهود الضعين”، الذي هتفت الجماهير طلباً له، واعتقد ان الاخ حميدتي لم يعد بتنفيذه ولكن سيكون أولى أولوياته.

أعتقد أن زيادة الأخ حميدتي كانت ناجحة جداً والمشروع الذي افتتح يستحق هذه الزيارة وهذا الزخم.

وهنا لا بد من رسالة شكر وعرفان لدولة الإمارات ولأميرها وولي عهده ولشعبها على المكرمة، ونتعشم ان نرى مكرمة أخرى من الامارات وهي طريق “النهود الضعين”.

والتحية هنا موصولة لأهلي في ولاية شرق دارفور لهذه الوقفة القوية والمشرفة، والتحية للأخ الوالي الدكتور عليو ولكل القيادات.

والتحية موصولة لكل من شارك من ولاة وأهل دارفور عامة، أرجو أن تكون هذه الزيارة بداية تدفق مشاريع التنمية والخدمات لكل أهل السودان.

تحياتي

صحيفة الصيحة