رغم انتشار الجيش السوداني في مناطق تقول الخرطوم إن مليشيات إثيوبية كانت تسيطر عليها، فإن الأخيرة لا تزال تنفذ عمليات اختطاف وقتل عابرة للحدود المتوترة، وفق تجار ومزارعين سودانيين. ويبدي أحمد آدم محمد، مزارع سوداني، انزعاجه من تكرار ظاهرة اختطاف “مليشيات إثيوبية” تجارا سودانيين خلال الشهور الماضية، بهدف الحصول على فدية مالية مقابل الإفراج عنهم. فمنذ 25 عاما، تمارس “عصابات الشفتة الإثيوبية” عمليات نهب وسلب وقتل كلما اقترب موسم الحصاد الزراعي في مناطق “الفشقة” بولاية القضارف شرقي السودان، بحسب الخرطوم. ** هجمات متكررة وخلال الشهور الخمسة الماضية، زادت ظاهرة اختطاف تجار ومزارعين سودانيين، وألقت بظلالها على الأوضاع المتوترة بين الخرطوم وأديس أبابا جراء نزاع بشأن السيادة على تلك المناطق الحدودية. وفي حادثة هي الثانية خلال أسبوع، اختطف مسلحون إثيوبيون شخصين وسلبوا محصولا من مزارعين بمنطقة “الفشقة”، في 25 فبراير الماضي. وفي 12 يناير الماضي، قالت وزارة الخارجية السودانية إن “عصابات الشفتة الإثيوبية” هاجمت منطقة “القريشة” الحدودية (شرق)، ما أدى إلى مقتل 5 سيدات وطفل وفقدان سيدتين، وجميعهم سودانيون كانوا منهمكين في عملية الحصاد. وقال المزارع محمد (55 عاما)، للأناضول: “منذ أكثر من 20 عاما يزرعون (المليشيات الإثيوبية) في أراضينا.. كنا مزارعين وأخذوا الأرض منا والممتلكات، وفي بعض الأحيان يقتلون أهلنا”. وأضاف: “لم نتدخل في شؤونهم (الإثيوبيين)، ونعتبرهم جيراننا، ولكن هم في كل مرة يعتدون علينا ويأخذوننا (يختطفوننا) من السوق، وأهلنا في السوق يدفعون الفدية، وكان (إن) قلت ما عندك يقتلونك”. وشدد على أن الهدف من عمليات الاختطاف هو إبعاد المزارع السوداني عن أرضه للاستيلاء عليها. وفي 31 يناير الماضي، أغلق عشرات المحتجين السودانيين معبرا حدوديا رئيسيا يربط بين بلادهم وإثيوبيا، احتجاجا على اختطاف 3 تجار على يد “مليشيا إثيوبية”. وفي 10 سبتمبر/ أيلول الماضي، اختطفت مليشيا إثيوبية أمين موسى (18 عاما)، سائق جرار زراعي، في منطقة “شنقال” الحدودية، بحسب صحيفة “السوداني” (خاصة). ** ما “الشفتة”؟ قال تجار سودانيون، للأناضول، إن “عصابات الشفتة الإثيوبية” تحولت منذ سنوات إلى مليشيات منظمة، وتطورت أسلحتها من خفيفة وشخصية إلى رشاشة وآلية ومدفعية. وباتت هذه المليشيات، وفق التجار، تمارس النهب والسلب في غير مواسم الزراعة والحصاد، وتروع السكان لحماية المزارعين الإثيوبيين، إضافة إلى طرد مزارعين سودانيين من أراضيهم. ومنذ 25 عاما، استطاعت المليشيات الإثيوبية السيطرة على مناطق الإنتاج الزراعي في منطقتي “الفشقة الصغرى” و”الفشقة الكبرى”، التي تعزلهما عن بقية المناطق خلال فصل الخريف 3 أنهار موسمية، هي “عطبرة” و”باسلام” و”ستيت”. وتتهم الخرطوم الجيش الإثيوبي بدعم هذه “المليشيات”، التي تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في “الفشقة”، بعد طردهم منها بقوة السلاح، وهو ما تنفيه أديس أبابا، وتقول إنها “جماعات خارجة عن القانون”. وحاليا، يخوض الجيش السوداني معارك ضد “مليشيات إثيوبية” لاستعادة منطقة “برخت” في “الفشقة” داخل حدود بلده، وفق الخرطوم. ** مناطق الاختطاف وفق بحر دونقس جبريل محمد (98 عاما)، مزارع سوداني، فإن “عمليات الاختطاف تتم من عدة مناطق قرب الحدود الإثيوبية، أبرزها: شنقال وبندال وخور قنا وسركجن وتايا وباسنقه ورميله وحسكنيت”. وأضاف: “تركنا الإثيوبيين يشتغلون (يعملوا) كل هذا الزمن في هذه المناطق، فلماذا يريدون أن يتشاكلوا معنا عندما نريد حقنا”. وتابع: أنا “موجود هنا منذ عام 1971، المعاملة كانت كويسة (جيدة) بين الإثيوبيين والسودانيين، أنا متزوج 3 إثيوبيات ولدي 5 بنات وولدان منهن، لم تكن الأوضاع متوترة كما يحدث حاليا، هذه الأراضي حقنا، ونحن أعطيناهم كي يزرعوا”. ومنتصف يناير الماضي، أعلن المتحدث باسم مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، انتشار الجيش السوداني في “مستعمرات إثيوبية” داخل حدود السودان كانت تضم مليشيات إثيوبية، أبرزها “أتلاي” و”بري” و”مارشايبت” و”قطراند”، ضمن مناطق “الفشقة”. ** سرقة مواش وبجانب اختطاف سودانيين، أفاد رئيس لجان المقاومة في منطقة “القلابات” الحدودية، أحمد محمد علي (34 عاما)، بازدياد عمليات “سرقة” المواشي في المنطقة. وتابع علي، للأناضول: “ليس لدينا سوداني يفعل ذلك (الاختطاف)، هم يسرقون المواشي ويقتلون، ولكننا ننظر إلى أنهم جيران”. وفي 13 يناير الماضي، اتهم سفير أديس أبابا لدى الخرطوم بيتال أميرو، الجيش السوداني بالاستيلاء على 9 معسكرات داخل أراضي إثيوبيا، منذ نوفمبر الماضي. وهو ما تنفيه الخرطوم. ويطالب السودان بوضع العلامات الحدودية مع إثيوبيا بناء على الاتفاقية الموقعة في أديس أبابا، يوم 15 مايو/ أيار 1902، بين إثيوبيا وبريطانيا (نيابة عن السودان)، وتوضح مادتها الأولى الحدود الدولية بين البلدين. فيما ترفض أديس أبابا الاعتراف بتلك الاتفاقية، وتطالب بالحوار لحسم الخلافات حول الحدود.
القلابات (السودان) / طلال إسماعيل

الأناضول