أعلنت عدد من الحركات المسلحة الموقعة على اتفاقية سلام جوبا بجانب الحزب الاتحادى الديمقراطى المعارض عن تشكيل مجلس شركاء السلام بولاية الجزيرة، وفي الأثناء اتهم والي ولاية الجزيرة د.عبدالله أحمد علي إدريس جهات لم يسمها بانها استغلت سلام جوبا من اجل خدمة أجندة النظام المباد،
وقال الوالي: ما زالت تركة النظام المباد كبيرة وجسيمة تتطلب المزيد من الجهد للخروج بالبلاد إلى بر الأمان،

واعتبر والي الجزيرة ان تكوين المجلس فى جسم واحد يدعم أهداف الثورة والتغيير ، وأشار إلى أن المجلس يواجه بعدد من التحديات ابرزها انضمام حركات عبدالواحد محمد نور وعبدالعزيز الحلو للحاق بركب السلام الذى يسهم بدور فعال فى بناء الوطن ،

من جهته أكد رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال أحمد المصطفى إلى أن الحركات عملت على استكمال تحو لها من حركات عسكرية إلى سياسية للتبشير بتنزيل اتفاق جوبا على أرض الواقع ، موضحا أن مجلس شركاء السلام سيكون ضمن الحواضن السياسية بالولاية اسوة بالحرية والتغيير وتجمع المهنيين.

مدني/ مزمل صديق
صحيفة السوداني