الخرطوم – المجهر
سجل رئيس الجمهورية المشير “عمر حسن أحمد البشير” بصحبة وفد رفيع المستوى من رئاسة الجمهورية، ورئاسة مجلس الوزراء، وعدد من ولاة الولايات، زيارة إلى منطقة الكنيسة بمحلية البحيرة، معزياً في وفاة (24) غرقاً في عرض النيل.
وقال رئيس الجمهورية، لدى مخاطبته أسر الضحايا وجموع المعزين المرابطين بموقع الحادث لانتشال الجثث:(إن المصاب جلل وهو مصاب وحزن لجميع أهل السودان).
وأضاف :(إن الأطفال مستقبلنا، وموت أي طفل يهز كل أهل السودان، فكيف بهذا العدد الكبير من فلذات أكبادنا الذين اهتز لموتهم الناس في كل بقاع السودان).
وأوضح رئيس الجمهورية، قائلا:(إننا أتينا معزين مثل كل سوداني أحزنه هذا المصاب الجلل، وأتينا كذلك لننقل لكم تعازي أهلكم الذين لم تمكنهم ظروفهم من المجيء إليكم ).
ووجه “البشير” بتسمية منطقة الكنيسة التي يقطن فيها ضحايا الحادثة ،بمنطقة الشهداء، وقيام مدرسة نموذجية مشتركة بالمنطقة تخليداً لهم، محيياً مجاهدات أبناء المنطقة في شتى المجالات، وعلى كافة الأصعدة.
وأثنى “البشير” على صبر أسر الشهداء وأهلهم، وقال: ( لقد صبرتم صبر الجبل، وأنتم أهله ورضيتم بقضاء الله وقدره، ونسأل الله أن يجعله في ميزان حسناتكم)، وجدد في ذات الوقت ثقته في والي الولاية اللواء “حاتم الوسيلة الشيخ السماني”، معرباً عن أمله في أن تشهد الولاية في عهده مزيداً من التقدم والتطور في الخدمات الأساسية ومقومات التنمية الشاملة والمستدامة.
من جانبه، أعلن والي ولاية نهر النيل اللواء حقوقي “حاتم الوسيلة”، مسئوليته الكاملة عن الحادثة ، مؤكداً التزام حكومته بتنمية وتطوير المحلية وتحقيق استقرار وأمن مواطن البحيرة .
وكشف عن اكتمال كافة الإجراءات لعدد من مشروعات التنمية بالمحلية في مجالات الطرق والكهرباء والمياه وتأهيل المشاريع الزراعية .
من جانبه، أكد معتمد المحلية اللواء أمن “عبد الرحمن محمد خير”، تكاتف وتعاون كافة مواطني الولاية، مشيراً إلى أن محليته استقبلت وفود التعازي والمواساة من كافة محليات ومدن وقرى البلاد، إضافة للوفود الرسمية على كافة المستويات بالبلاد، مؤكدا أن جملة الشهداء في الحادث (24) شهيداً، تم انتشال (19) منهم، وتتواصل الجهود لانتشال متبقي المفقودين، وقدم معتمد المحلية شكره لكافة الجهات التي ساهمت في ذلك على المستوى القومي والولائي والمحلي .
فيما أكد “عبد الرحيم البصير”، ممثل أسر الشهداء ، على تجاوزهم للمحنة من خلال وقفة أبناء الوطن معهم في مصابهم الكبير ورضائهم التام بقضاء الله وقدره.
إلى ذلك، وجهت رئاسة الجمهورية بتخصيص عمرة محرم المقبل لكل أب وأم من الشهداء، كما أعلنت ولاية نهر النيل الحداد لمدة عشرة أيام وإيقاف المظاهر الاحتفالية بما فيها المعايدات الرسمية لحكومة الولاية، والتزمت الولاية بحج أمهات وآباء الشهداء خلال حج العام المقبل، هذا وقد كان في استقبال رئيس الجمهورية في زيارته للمحلية، قيادات الولاية السياسية والتنفيذية والتشريعية، ورموز ومواطنو محلية البحيرة .