لماذا عاد أسطورة الكرة جورج ويا إلى الملاعب بعد أن أصبح رئيس ليبيريا؟

مصدر الصورة
AFP

أصبح رئيس ليبيريا، جورج ويا، البالغ من العمر 51 عاما، أكبر شخص سنا يشارك في مباراة دولية، وذلك بعد خوضه مباراة بين منتخب بلاده ومنتخب نيجيريا، بحسب منظمة "ار اس اس اس اف" لإحصاءات كرة القدم.

ونظمت ليبيريا المباراة الودية في منروفيا، بمناسبة قرار بعدم ارتداء أي لاعب في المنتخب الليبيري في المستقبل القميص رقم 14 الذي كان يرتديه ويا في أيام مجده.

وقال نيل موريسون، من مؤسسة إحصاءات كرة القدم، إن ويا "أصبح أكبر لاعب سنا يشارك في مباراة لمنتخب عضو في (الاتحاد الدولي لكرة القدم) الفيفا".

وحطم بذلك الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلا باسم قائد منتخب اليونان، يورغوس كوداس، الذي كان عمره 48 عاما عندما لعب آخر مباراة له في عام 1995.

وأوضح موريسون أن الإحصاءات المتوفرة تتضمن تاريخ ميلاد ويا الصحيح، ولكن ليس هناك إحصاء دقيق لتواريخ ميلاد جميع اللاعبين عبر التاريخ.

ومن جهته، قال الفيفا إنه لا يستطيع الجزم في هذه المسألة "لأن الإحصاءات لا تتضمن جميع المباريات الودية التي جرت في التاريخ".

وأضاف الاتحاد الدولي لبي بي سي أن أكبر لاعب سنا شارك في منافسة نظمها الفيفا هو الهولندي رول ليفدن، عندما لعب مباراة كرة قدم شاطئية وعمره 46 عاما أمام الأرجنتين في عام 2013.

وهناك احتمال أن يكون لاعبون أكبر سنا من ويا شاركوا في مباريات دولية في غياب الإحصاءات الدقيقة، ولكن رئيس ليبيريا هو الأكبر سنا وفق الإحصاءات المتوفرة.

ويأتي في المركز الثالث بقائمة أكبر اللاعبين الدوليين سنا مدرب ليبيريا السابق، جيمس ديباه، الذي لعب مع ويا في السنوات الذهبية لمنتخب ليبيريا. وقد شارك جيمس ديباه في المباراة الودية الأخيرة التي انتهت بفوز نيجيريا بنتيجة 2-1.

وشارك اللاعبان مع المنتخب الليبيري في نهائيات كأس أمم أفريقيا في 1996 و2002، وهي المشاركة الوحيدة لمنتخب ليبيريا في النهائيات القارية. ولم يسبق لمنتخب ليبيريا أن تأهل إلىى نهائيات كأس العالم. وكان على بعد نقطة واحدة من هذا الإنجاز في عام 2002 بقيادة ويا.


العودة إلى أعلى