طالب رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان السماني الوسيلة، بأهمية التعجيل بقيام محطة كهرباء الفولة كمشروع قومي استراتيجي لتحقيق العائد الاقتصادي والاستقرار الأمني والسياسي في المنطقة، بينما سرد وزير الدولة بالكهرباء أمام اللجنة الأسباب التي أدت لتوقف العمل في المشروع.

واستمعت لجنة الطاقة إلى وزير الدولة بالكهرباء إبراهيم حسن التوم، حول المستجدات بشأن معايير توزيع الكهرباء في الشبكة القومية ومبررات عدم تنفيذ مشروع محطة الفولة.

وكان المجلس الوطني قد أحال في دورته السابقة إجابة وزير الكهرباء حول هذه القضايا التي تقدم بها رئيس لجنة الصناعة إلى لجنة الطاقة لمزيد من الدراسة.

وأشار وزير الدولة بالكهرباء للدور الرقابي للبرلمان في مثل هذه القضايا، وكشف عن تقديم عطاءات لقيام محطة رديفة في الفولة، مشيراً لحجم المحطة وسعتها الكهربائية التي ستمد كل ولايات دارفور وكردفان بالكهرباء، مما يسهم في إحداث التنمية والاستقرار في تلك الولايات.

وقال إن مظاريف العطاءات بشأن تنفيذ المحطة سيتم فتحها في أول نوفمبر المقبل.

شبكة الشروق