الخرطوم 11-10-2018 (سونا) – يؤدي المنتخب الوطني الأول لكرة القدم مرانه الختامي عند الساعة السابعة من مساء غد الجمعة الموافق على ملعب ليوبولد سيدار سينقور، مسرح المواجهة التي تجمعه مع مضيفه السنغالي يوم السبت 13 أكتوبر في الجولة الثالثة من تصفيات أمم افريقيا 2019م. 

وكان وصول المنتخب إلى داكار مساء الثلاثاء 10 أكتوبر، وخلد الفريق للراحة يومها، قبل أن يتدرب يومي الأربعاء والخميس على الملعب للاستاد الذي يستضيف مواجهة السبت .

وقللت الصحافة السنغالية كثيرا من امكانية  حدوث مفاجأة، واحتفت بتصريحات الكرواتي زدرافكو لوغاروشيتش المدير الفني لصقور الجديان، الذي اعترف بصعوبة المهمة.

وذكر في حديثه للصحافة السنغالية انهم واثقون من خطورة أسود الترانقا، ومضى أبعد من ذلك عندما أوضح أنهم تابعوا المنتخب السنغالي في نهائيات كأس العالم، ووقفوا على قوة مضيفهم الذي رفض اختزاله في ماني الذي تراهن عليه الصحافة السنغالية. وعلى نقيض الكرواتي دفع مهند الطاهر كابتن السودان بتحديه عبر وسائل الاعلام في داكار، حيث قال انهم واجهوا السنغال عندما كانت تضم لاعبين أكبر من ماني، مؤكدا ان المنتخب السوداني عريق ويضم لاعبين أكفاء رافضا التقليل من شأنه لعدم قدوم عناصره من الدوريات الأوربية، وقال مهند إن السودان مجابه بمباراتين امام السنغال سيخرجون منهما بما يستهدفونه..

من جانبه قال الدكتور أنس خلف الله طبيب المنتخب الوطني  ان كل اللاعبين بصحة جيدة، ولاتوجد أي إصابة في قائمة العشرين اللاعب المتواجدين في بعثة المنتخب حاليا.

وأضاف الدكتور أنس ان كل الخيارات بيد الجهاز الفني حاليا، لأنه لايوجد اي عائق صحي يعترض مشاركة أي لاعب في مباراة السبت، آملا ان يبقى الحال كما هو عليه بنهاية المران الختامي مساء الجمعة 12 أكتوبر.

الي ذلك ظل المدير الإداري لشركة(إكسبريسو) للاتصالات في السنغال المهندس علاء الدين عطا الحاج ، وهي إحدى استثمارات شركة سوداتل الخارجية يقدم الخدمات بلا إنقطاع، حضوراً مع الشركة منذ الاستقبال وحرص عبر المدير العام للشركة المهندس عبدالله سعيد على تقديم خطوط الاتصال من الشركة السودانية لكل أفراد البعثة بجانب الحضور الدائم في كل التسهيلات وتلبية الاحتياجات الخاصة بالفريق وذات الجهد مبذول من قبل سفارة السودان في السنغال بقيادة سعادة السفير عادل بانقا، وأركان حربه؛ شريف آدم وياسر علي محمد، وضياء الدين عباس، الأمر الذي أوجد الشكر والتقدير من جانب القيادة الادارية للبعثة على الاهتمام المتعاظم.

وظل البروفيسور كمال شداد رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم على اتصال دائم بالبعثة من أجل الاطمئنان والمتابعة.

وكذلك أجرى الدكتور حسن محمد عبدالله برقو رئيس لجنة المنتخبات الوطنية اتصالات متواصلة، وأفاد أنهم ارتدوا (لبس خمسة) من أجل تجهيز استاد الخرطوم لموقعة الثلاثاء مع المنتخب السنغالي.

وذكر أنهم أنفقوا زهاء النصف مليار حتى الان لإستكمال الكشافات وإجراء صيانة عامة لغرف اللاعبين والحكم والحمامات .

وامتدح الجهد الكبير من جانب عضوي لجنة المنتخبات الوطنية المهندس عبدالعزيز نصرالدين أمين مال الاتحاد، والأستاذ فيصل يوسف ودالحداد عضو مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، والكادر النشط على حد تعبيره؛ ماجد عبدالعاطي.

وقال برقو ان يوم الجمعة سيكون موعداً لاستلام استاد الخرطوم بحلة زاهية، تجعله مطابقا لكل مواصفات الكاف من أجل استقبال المباريات التي غابت عنه طويلاً.