الجنينة 11-10-2018م (سونا)- انطلقت في مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور فعاليات النفرة التدريبية الاولى لهياكل التزكية في الولاية للمؤتمر الوطني والتي تنظمها امانة التزكية في قطاع الفكر والثقافة وشئون المجتمع وذلك بمشاركة  امناء التزكية في المحليات ووفد اتحادي من المركز العام برئاسة الدكتور عصام أحمد علي .

وخاطب الجلسة الافتتاحية الاستاذ محمد إبراهيم شرف الدين والي غرب دارفور بالإنابة ، مبينا ان الولاية تنعم حاليا بالعديد من الخيرات في مقدمتها الاستقرار الامني والكبير ونجاح الموسم الزراعي والنفرة التي تنتظم الولاية لتنميتها وتطويرها والتي اطلقتها حكومة الولاية قبل ايام قليلة، وقال إن نفير غرب دارفور تهدف الى تحقيق المعاني لا المباني إضافة الى تحقيق التنمية المستدامة وتقع مسئولية التبشير بها على عاتق المجتمع عامة ويتحمل امناء التزكية في الملحيان العبء الاكبر للدور المنتظر منهم في توعية المواطن باهمية النفير لتحقيق الأهداف المنشودة، وشدد على ضرورة وحدة الصف ولم الشمل لتجاوز العديد من التحديات التي تواجه الولاية في المرحلة الحالية ومن ابرزها محاربة الظواهر السالبة والقبلية وحماية الموسم الزراعي بتزكية النفوس ونشر ثقافة السلام في المجتمع، وابان والي غرب دارفور بالانابة اهمية جرد حساب للبرنامج الانتخابي في الانتخابات الاخيرة وتبصير المواطن بالمنجزات واوجه القصور حتى يكون المؤتمر الوطني صادقاً مع قواعده خاصة والمواطن بصورة عامة .

وحيا الاستاذ محمد إبراهيم شرف الدين التفاف القوى السياسية مع بعضها في الولاية في القضايا الوطنية والعمل بتعاون لوضع الحلول للمشكلات التي تواجهها، داعيا المؤتمر الوطني الى تبني إقامة لقاءات دورية مع القوى السياسية في الولاية للتباحث في القضايا ذات الاهتمام المشترك. 

كما خاطب الجلسة الافتتاحية  الاستاذ عيسى آدم بركة نائب رئيس المؤتمر الوطني، مبينا ان النفرة التدريبية تهدف الى بناء حزب قوي مبني على التزكية تجعله قادرا على مواجهة وتجاوز التحديات الداخلية ، مؤكدا ضرورة تقديم القدوة الحسنة لإعداد قيادة مدركة وواعية تقوم بالواجبات المنوط بها على اكمل وجه خاصة ما تبقت من مشروعات التي طرحها الحزب في البرنامج الانتخابي الاخير، وشدد بركة على اهمية تزكية القواعد في المحليات لإصلاح النفوس والمجتمع . 

إلى ذلك تحدث في الجلسة الافتتاحية الدكتور عصام أحمد على رئيس وفد المركز العام للمؤتمر الوطني، مؤكدا على دقة المرحلة التي تمر بها البلاد الامر الذي يدعو الى تأهيل الكادر لتحمل المسئويات ولا يكون ذلك إلا بتزكية النفوس والمجتمع وان النفرة التدريبية التي انطلقت في غرب دارفور امتدادٌ لتلك الخارطة التي انتهجها الحزب لتزكية النفوس من اجل إصلاح المجتمع، واوضح الحرص على إعادة بناء القاعدة بصورة متينة من اجل الوفاء بالواجبات وادائها لتحقيق التقارب والترابط وان يكون الكادر مؤهلاً ومدركاً لمتطلبات المرحلة .

وقال الدكتور عصام على أحمد رئيس وفد المركز العام للمؤتمر الوطني إن  تزكية النفوس امر في غاية الاهمية تنفيذاً لقواعد الدين الحنيف.  

إلى ذلك خاطب انطلاقة النفرة التدريبية الأولى الأستاذ الفاتح نجم البشاري رئيس قطاع الفكر والثقافة وشئون المجتمع، مشيرا إلى أن النفرة استهدفت كافة أمانات التزكية في المؤتمر الوطني من المحليات والتي تتناول استراتيجية التزكية ومشروعات المجتمع الرسالي وحزمة التدريب الإداري الشامل ، وقال إن النفرة جاءت تحت شعار تمتيناً للبناء وتطويراً للأداء وتجديداً  للعهد من أجل تزكية النفوس والتمسك بالوسطية المعتدلة بعيداً عن التطرف والتشدد وتدريب الشباب لمواجهة التحديات التي تواجههم في المجتمع.