تبرأ القيادي البارز بالحزب الاتحادي الديمقراطي وزير الدولة للاتصالات السابق من التزامه للطريقة الختمية وقال : بالرغم من انتمائي للاسرة الميرغنية لكن ليس لدي علاقة بالختمية و( ما كل ختمي اتحادي ) وهناك من ينتمون للطريقة ولديهم ميول يسارية وآخرون مع الاخوان المسلمين.

ووصف الميرغني – حسب التيار – بعض قادات الحزب بالدواعش وقال انهم قيادات تاريخية ووجدنام بالحزب قبل دخولنا واضاف (ديل مسامير الحزب وهم الرجال الذين صنعوا الكيان) مضيفا بان هناك اتحاديين (كتار قاعدين في الرفوف لان الواقع لا يعجبهم ) .

ونفى الميرغني وجد اي اختراق للطريقة الختمية منن قبل السلطات مشيرا الى عدم وجود صراعات داخل الطريقة .وامتعض من تعامل المجتمع مع اسرة الختمية وقال (المراغنة ديل زيهم وزي الناس فيهم الكويس وفيهم الكعب) لافتا الى عدم رفضه للعادات التي يفعلها مريدو الطريقة – وتابع :(لا ارفض تقبيل الأيادي) ونفعل بدافع الاحترام والحب.واوضح الميرغني بانحزبه سيخسر دوره الوطني حال لم يقم مؤتمره العام.

الخرطوم (كوش نيوز)