مدني 12-10-2018م  (سونا)- قال د. حسن موسى عيس عميد كلية الدراسات التجارية بالهلالية، إن السلطات أوقفت أكثر من (100) طالب على خلفية عمليات تخريب وحرق لمباني الكلية التابعة لجامعة الجزيرة.

وكشف في تصريح (لسونا ) عن قيام مجموعات من الطلاب تحركت من داخلية الكلية، بإتلاف وحرق مكاتب الوحدة الحسابية والإستيلاء على مبالغ مالية ومستندات مهمة كانت داخل الخزينة بعد سحبها إلى الداخلية وكسرها وإلقائها داخل بئر السايفون.

وأشار الى اتلاف الطلاب لمعمل الحاسوب، ومكتب التسجيل واﻹمتحانات، وعدد من القاعات، والمكاتب اﻹدارية إضافة للكافتيريا.

واستنكر عميد الكلية هذا السلوك الطلابي الذي وصفه بالمشين والذي لا يشبه المجتمع السوداني المسلم.

فيما اعتبر د. رضوان أحمد قسم السيد عميد شؤون الطلاب بجامعة الجزيرة، ما أقدم عليه الطلاب بأنه سلوك “إجرامي” مطالبا الضالعين في حادثة كسر ونهب الخزنة بتسليم أنفسهم للقضاء.

وأكد استخدام الطلاب للملوتوف في إشعال الحرائق، لافتا إلى أن استجابة الطلاب لنداء إلقاء السلاح قد حال دون تدخل الشرطة لاحتواء الموقف.

وعبر عن أسفه العميق لهذا التعامل اللا أخلاقي في مؤسسات ذات قيمة تربوية أعدت كمنابر للمعرفة.

وأعلن أن القضية ستجد طريقها للقضاء والقانون ليتم التعامل مع كل الخارجين عن القانون.

هذا وقد سجلت (سونا) زيارة ميدانية لموقع الحدث وقفت من خلالها على حجم الدمار والخراب الذي ألحقه الطلاب بالكلية، ولمست عمق الحسرة واﻷلم في وجوه طالبات الكلية على خلفية تعليق الدراسة ﻷجل غير مسمى.