تشهد أسعار مواد البناء تراجعا طفيفا وركودا حادا في حركة البيع والشراء.

وقال بعض تجار الإسمنت والسيخ لـ(السوداني) إن الركود انعكس على تراجع الأسعار وانعدام الكاش.
وأوضح صاحب محل حديد تسليح بالسجانة أحمد الفاتح لـ(السوداني) أمس، أن تراجع حديد التسليح لانعدام البيع وركود السوق، مبينا أن سعر الطن تراجع إلى (39-38) ألف جنيه بالسوق بدلا عن (40)جنيه، وقال إن أسعار السيخ تتوقف على حسب سعر الصرف، واصفا القوة الشرائية بالضعيفة، ولفت إلى أن شح السيولة أثرت على حركة الشراء رغم الوفرة.

وأضاف تاجر إسمنت ببحري – فضل حجب اسمه – رغم تراجع أسعار مواد البناء يشهد السوق ركود حاد في حركه البيع والشراء، مبينا أن سعر إسمنت عطبرة (5,500) جنيه، أما بقيه المصانع (5,400) ألف جنيه، وأشار إلى تراجع إنتاجية المصانع بالإضافة إلى تطبيق زيادة في الترحيل لـ(350) جنيها للطن بدلا عن (320) جنيها، فيما استقر سعر طن السيخ في السوق في (40-41) ألف جنيه، وقال إن السوق في حالة الركود منذ الـ(6) أشهر.

وفي ذات السياق، قال تاجر إسمنت بالسجانة عمر خالد، إن هناك استقرارا في أسعار الإسمنت نتيجة ركود السوق وشيح السيولة، وقال إن سعر إسمنت مصنع الشمال من المصنع إلى (4,500) جنيه وسعر السوق (5) آلاف جنيه أما التكامل (4,500) جنيه، أما سعر إسمنت عطبرة (4,100) جنيه، مشيرا إلى أن هناك زيادة في رسوم الترحيل (300) جنيه بدلا عن (100) جنيه، موضحا تراجع إنتاج بعض المصانع بسبب إشكاليات الجاز والكهرباء وأكياس التعبئة.

جولة: عبير
صحيفة السوداني