وجهت وزيرة التربية والتعليم “مشاعر الدولب” بتشكيل لجنة لتحسين أوضاع المعلمين

وذلك برئاسة الأستاذ “محمد الشيخ مدني”، وأكدت الوزيرة أن قيادة الدولة وعلى رأسها رئيس الجمهورية المشير “عمر البشير” والنائب الأول الفريق أول “بكري حسن صالح” ورئيس مجلس الوزراء “معتز موسى” مهتمة بالتعليم وبقضايا تحسين أوضاع المعلمين. وأكدت الوزيرة، خلال لقائها أمس بمكتبها، رئيس النقابة العامة لعمال التعليم الأستاذ “عباس محمد أحمد حبيب الله” بحضور وكيل الوزارة د. “الطاهر حسن الطاهر”، أكدت حرصها الكبير على تهيئة بيئة العمل للمعلمين حتى يستطيعوا تأدية رسالتهم على الوجه الأكمل ووعدت ببحث قضايا تحسين الأجور مع الجهات المختصة بالدولة.وأكد رئيس النقابة العامة لعمال التعليم “عباس حبيب الله” أن النقابة بذلت مساعي حثيثة طيلة السنوات الماضية لتحسين أوضاع المعلمين والعاملين ، كاشفاً أن تلك المساعي تكللت بالنجاح في العام 2017 الذي شهد زيادة في علاوة طبيعة العمل للمعلمين إلى نسبة (35%) من الراتب وأكد سعيهم لزيادة علاوة طبيعة العمل للعاملين بالتعليم إلى (15%) بدلاً عن الـ(5%) الحالية. وشدد رئيس النقابة على ضرورة تطبيق علاوات المعلمين الثلاث المتمثلة في علاوة ترقية المهنة، وعلاوة المعلم، وعلاوة الريف، كما طالب باستمرار بدل الوجبة للمعلمين البالغة(220) جنيهاً لتكون طوال العام، وأن لا تستقطع في العطلات والإجازات. وكانت النقابة العامة قد تقدمت بمبادرة تسعى من خلالها لتحسين أوضاع المعلمين والعاملين بحقل التعليم وتهدف كذلك لتهيئة بيئة التعليم.

المجهر السياسي.