الخرطوم 9 نوفمبر 2018 ـ انضم السودان للمرحبين بمبادرة ملك المغرب بتشكيل آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور مع الجزائر بهدف تجاوز الخلافات القائمة بين البلدين.

JPEG - 69.8 كيلوبايت
مقر الخارجية السودانية

وقالت الخارجية السودانية في بيان إنها “تابعت باهتمام وتقدير مبادرة العاهل المغربي جلالة الملك محمد السادس بالدعوة لحوار مباشر وصريح مع جمهورية الجزائر الديمقراطية الشعبية الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية التي تُعيق العلاقات بين البلدين الشقيقين، وإعلان جلالته إنفتاح بلاده على المُقترحات والمبادرات التي تتقدم بها الجزائر بهدف تجاوز الجمود في هذه العلاقات”.

وأبدت الخارجية في بيانها الصادر مساء الخميس تأييدها ومباركتها لهذه المبادرة ولإجراء حوار بناء بين البلدين لطي صفحة الخلاف والإنطلاق في آفاق علاقة مثمرة وكل ما من شأنه أن يُعزز التضامن العربي والتعاون بين الأشقاء ونبذ الفرقة والاختلاف.

وأشارت إلى أن موقفها يأتي إنطلاقاً من علاقات السودان المُتميزة مع كلتا الدولتين وتثمينها العالي لدورهما الكبير في القضايا العربية والأفريقية.

ورحبت كل من الأمم المتحدة والجامعة العربية وفرنسا والأردن والإمارات وقطر بمبادرة ملك المغرب بتشكيل آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور مع الجزائر، بهدف تجاوز الخلافات القائمة بين البلدين.

لكن حتى الآن لم يصدر بعد أي رد فعل رسمي جزائري على مبادرة الملك لمحمد السادس.

وكان الملك قد أكد في خطابه بمناسبة الذكرى الـ 43 للمسيرة الخضراء، على استعداد المغرب لحوار مباشر وصريح مع الجزائر، مقترحا آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور.

وتعتبر الجزائر الداعم الأساسي لجبهة البوليساريو التي تسعى للانفصال عن المغرب وتأسيس دولة مستقلة في إقليم الصحراء الغربية، معتبرة أنه إقليم يجب أن يخضع لتصفية الاستعمار.