الخرطوم 15 نوفمبر 2018 ـ للمرة الثانية أجل البرلمان السوداني، الخميس، عرض مشروع قانون الانتخابات للعام 2018 في مرحلة العرض الأخير لتعذر التوافق بين الكتل النيابية حول المدى الزمني للإقتراع وتصويت المغتربين.

JPEG - 120.4 كيلوبايت
البرلمان السوداني من الداخل

وكان المجلس الوطني “البرلمان” قد أجل يوم الأربعاء تأجيل مناقشة قانون الانتخابات في مرحلة العرض الثالث والأخير ليوم واحد.

وأفاد القيادي بحزب المؤتمر الشعبي وعضو مجلس الولايات تاج الدين بانقا أن المؤتمر الوطني الحزب صاحب الأغلبية الحاكمة ما زال يتمسك بأن يكون الإقتراع في ثلاثة أيام وهو ما يرفضه نواب 34 حزبا شاركت في الحوار فضلا عن كتلة التغيير التي تضم 36 نائبا بينهم مستقلون.

وأبلغ بانقا “سودان تربيون” أن الكتل البرلمانية الرافضة لنص مشروع القانون المتعلق بأن يكون الإقتراع خلال ثلاثة أيام ترى أن ثمة تجارب تؤكد أن التصويت الممتد لأيام مدعاة للتزوير.

وأضاف أن النقطة الثانية الخلافية تتمثل في تصويت المغتربين حيث يتمسك المؤتمر الوطني بأن يكون تصويتهم لمنصب رئيس الجمهورية فقط وعدم تصويتهم في القوائم القومية، بينما ترى بقية الكتل منح المغتربين حقهم كاملا في التصويت.

وبشأن النص المتعلق بانتخاب الوالي أكد بانقا أنه بعد نقاش مستفيض اقترح المؤتمر الوطني انتخاب منصب الوالي من المجلس التشريعي للولاية لكن الكتل النيابية تمسكت بضرورة الانتخاب المباشر وهو ما قبل به المؤتمر الوطني أخيرا.

وذكر أن الكتل النيابية في مواجهة المؤتمر الوطني ـ صاحب الأغلبية في مقاعد المجلس ـ هددت بالإنسحاب حال اللجوء لحسم النقاط الخلافية عبر التصويت.

وطبقا لتاج الدين بانقا فإن رئاسة البرلمان قررت تأجيل النظر في مشروع قانون الانتخابات 2018 في مرحلة العرض الثالث إلى يوم الإثنين القادم لحصد مزيد من التوافق السياسي.

واضطر رئيس البرلمان إبراهيم أحمد عمر بعد انتظار لنحو ساعتين في انتظار حدوث توافق بين المؤتمر الوطني وبقية القوى السياسية، إلى تأجيل الجلسة حتى الإثنين المقبل.

وكان رئيس لجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان بالبرلمان عثمان آدم نمر، قد أفاد في وقت سابق أنه تم التوافق بنسبة تفوق الـ90 بالمئة حول مشروع القانون.