الخرطوم: باج نيوز

رجحت مصادر مطلعة لـ(باج نيوز) أنه لن يتم إلقاء القبض على نائب رئيس حزب الأمة د.مريم الصادق المهدي بعد عودتها إلى الخرطوم مساء اليوم.

وذكرت المصادر أن المؤتمر الوطني سعى لإجراء تفاهمات مع حزب الأمة خلال الفترات الماضية – لم يكشف عنها – وأن الوطني طلب من السلطات المختصة عدم تصعيد القضية وإيقاف الإجراءات.

ورجحت المصادر أن نيابة أمن الدولة التي أصدرت أمس الخميس أمراً بإلقاء القبض على رئيس الحزب الإمام الصادق المهدي وابنته مريم وآخرين، سيتوقف ولن يتم تفعيله.

وبحسب المعلومات سينتظر، عبد الرحمن الصادق الذي يشغل مساعد الرئيس السوداني، شقيقته مريم في مطار الخرطوم.

ووجهت نيابة أمن الدولة في وقتٍ شابق، تهم تتمثل في “الاشتراك الجنائي – تقويض النظام الدستوري – التحريض ضد الدولة إشاعة الفتن – التجسس – نشر الاخبار الكاذبة” ضد الإمام الصادق وآخرين، بينهم مريم.

ويأتي قرار نيابة أمن الدولة بعد نحو شهر من إعلان حزب الأمة القومي، وبصورة رسمية عودة رئيسه الصادق المهدي إلى البلاد يوم 19 ديسمبر، بعد ما يقارب عام قضاه في منفى اختياري بالخارج.

وأكدت مريم بعد إعلان قرار نيابة أمن الدولة، أنه لن يمنعها من الحضور إلى وطنها “كائناً من كان”

وآنذاك، أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم، ترحيبه بإعلان المهدي عودته إلى البلاد.

وكان زعيم حزب الأمة القومي، رفض تهديد الحكومة بمقاضاة الأحزاب المتحالفة مع “نداء السودان” وتحدى السلطات بالعودة للبلاد حال إنجازه بعض المهام.

مرتبط