الدراسة قالت إن استمرار ارتفاع الحرارة سيسهم في زيادة مناسيب مياه البحار

قال علماء في ورقة بحثية إن الغطاء الجليدي في غرينلاند، وهي أكبر بؤرة جليدية في العالم، يذوب بوتيرة أسرع مما كان يعتقد من قبل، وإن الاحتباس الحراري سيسهم في زيادة مناسيب البحار، ويهدد ارتفاع منسوب مياه البحار والجزر في العالم.

وتنظر الجزر المدارية المنخفضة، من المالديف إلى توفالو، للغطاء الجليدي الذي يبلغ سمكه ثلاثة آلاف متر في غرينلاند، بعين الحذر، إذ يحوي من الجليد ما يكفي لزيادة مناسيب البحار في العالم بنحو سبعة أمتار إذا ذاب كله على مدار قرون عدة.

وتقول إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، إن من المعتقد أن ذوبان الجليد في غرينلاند، التي يوجد بها ثاني أكبر كتلة جليدية بعد القارة القطبية الجنوبية، سيضيف 0,8 ملليمتر من المياه إلى مناسب المحيطات العالمية سنوياً، وهو ما يزيد على أي منطقة أخرى.

وفي الورقة التي نشرت بدورية (نيتشر)، حلل علماء من الولايات المتحدة وبلجيكا وهولندا الطبقات الذائبة في قلب الجليد بغرب غرينلاند لوضع سجل يمتد إلى 350 عاماً.

وبينت الدراسة أن درجة ذوبان غطاء غرينلاند الجليدي "استثنائية" على مدار الثلاثمئة والخمسين عاماً الأخيرة على الأقل وأن استمرار زيادة المتوسط العالمي لدرجات الحرارة سيسرع بالذوبان وسيسهم في زيادة مناسيب مياه البحار.

وكالات

موضوعات متعلقة