وجهت ولاية الخرطوم المحليات باتخاذ إجراءات تأمينية شاملة بالأسواق ضد المخاطر الأمنية المختلفة لتفادي الحرائق ودعت لتنظيم نفرة للنظافة وضبط الأسعار.

وطالب رئيسة المجلس الأعلى للحكم المحلي أميرة أبو طويلة بتنظيم الأسواق في كل محليات الولاية والاهتمام بالنظافة وقالت خلال الورشة التدريبية للجان الإدارية بالأسواق الفرعية إن أمبده تعد من أنظف المحليات على حد تعبيرها.

وأكد معتمد أمبده عبد اللطيف فضيلي أن تجربة تطوير الأسواق الفرعية بالمربعات والأحياء تهدف إلى تشغيل عدد كبير من المواطنين وزيادة الإيرادات والمساهمة في التنمية ولفت إلى أهمية أن تكون الأسواق من أفضل المباني في الأحياء وأن لا تكون فيها مخالفات بيئية أو هندسية مشيراً إلى أن السوق في محليته يمثل نشاطاً اقتصاديَّاً وأن ٧٠% من المواطنين يعملون في الأسواق خاصة النساء مشيراً لمساع لتطوير 256 من الأسواق الفرعية.

من جهته طالب المختص في الأسواق سيف الدين مختار في ورقته بأهمية زيادة الخدمات للأسواق خاصة الطرق وكهربة جميع الأسواق وتوصيل خدمات المياه و تخطيط الأسواق غير المخططة.

وأشار د. كمال حاج موسى إلى جملة من التحديات التي تواجه الأسواق بينها سوء التخطيط السليم بمعظم الأسواق وعدم مراعاة التوزيع الأفقي للأنشطة التجارية بالأسواق مما يجعلها عرضةً للتلوث وعدم قدرة السلطات المحلية على تنظيم الأسواق بسبب انتشار الباعة المتجولين والفراشين وتعدي التجار على الشوارع بالعرض الخارجي إضافة إلى صعوبة إدارة النفايات الصلبة بالأسواق بجانب عدم وجود الصرف الصحى في أغلب الأسواق.

وقال مدير الإدارة العامة للشئون الإدارية بالمحلية فيصل حسن إن الورشة تهدف لتدريب اللجان الإدارية بالأسواق الفرعية مشيراً إلى أنهم ومنذ 3 سنوات بدأوا العمل في تطوير الأسواق خاصة أن بعضها كان مبنياً بمواد غير ثابتة لافتاً إلى إعادة تطويرها بالمباني الجديدة والجملونات الخاصة بالأسواق إضافة لإدخال خدمات الكهرباء والمياه، مشيراً إلى استمرار مساعي المحلية بوجود أسواق نموذجية بعيدة عن الأتربة والنفايات وتحسين البيئة ومعالجة كافة المشكلات الخاصة بذلك وشدد على أهمية تفعيل القوانين الخاصة بالأسواق ونفى إلزام التجار بالتأمين لدى شركات التأمين ضد الحرائق داعياً إلى أهمية الدخول في ذلك لتفادي حدوث الأضرار الخاصة بالأسواق.

صحيفة السوداني.