حجر الطير: نادر عبدالله حلفاوي
تعهدت قبيلة الجعليين بالمساهمة الفاعلة في تحقيق الصلح وجبر الضرر بين نظيراتها المصارعة في ولايات الشرق و كردفان ودارفور ووصف القيادي بقبيلة الجعليين مبارك علي جاد الله خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لاجتماع مجلس شورى قبيلة الجعليين في دورة انعقاده الأولى اليوم (السبت) في قرية حجر الطير بمحلية المتمة بمشاركة عشرات الآلاف من منسوبي قبيلة الجعليين وصف اللقاء بانه اجتماعي بحت لبحث ومناقشة شؤون الكيان بعيدا عن الانتماءات السياسية والحزبية ووحدة الصف ولم الشمل ومضى للقول:»لا إقصاء وعزل لأفراد القبيلة سواء كان قائدا او رمزا»
‏‎وأضاف جاد الله: “لا غضاضة في أن تلعب قبيلة الجعليين دوراً أساسياً في الصلح بين القبائل المتناحرة، ونوه إلى الصراع المحتدم بين النوبة والبني عامر بالبحر الأحمر، وأشار إلى أن الكيان سيكون محايداً ومشاركاً في صناعة القرارات ومواكباً للمتغيرات التي طرأت على الإدارة الأهلية، وأكد عدم وجود خلافات بين مكونات النظارة، ونوه إلى أن الباب مفتوح لأبناء القبيلة للمشاركة في الكيان ولا اقصاء لأحد.
وشدد جادالله على ضرورة تطوير هياكل حكم وإدارة القبيلة من خلال إنشاء مجلس شورى يكون موجها ومرشد ومحاسبا للجهاز التنفيذي للقبيلة المتمثل في الناظر ومساعديه.
ونفى جاد الله بشدة ما يروج له في وسائل التواصل الاجتماعي عن وجود خلافات بين مكونات القبيلة وقال:»هذا الحديث لا اساس له من الصحة والعلاقة بين قبائل الجعليين عمرها أكثر من مائة عام فلا يمكن هدمها لمجرد اختلافات في الوسائل ووجهات النظر .
وفي سياق متصل قال رئيس اللجنة المنظمة لاجتماع مجلس شورى قبيلة الجعليين الجعلي أحمد حمد ان مجلس شورى القبيلة لن يستثنى احدا ولايبنى على خلفيات او نوايا سياسية وزاد» لانرغب في السلطة والتسلق على أكتاف الاخرين»وأكد الجعلي ان الحملات التفسيرية التي تروج لوجود خلافات وسط القبيلة لن تثني اللجنة المنظمة عن الاستمرار في إنفاذ مساعيها للم شمل الكيان
ووصف مجلس الشورى بأنه كيان يجمع الناس يتكون من 40 عضوا لمنسوبي القبيلة في شندي والمتمة ومثلهم لمنطقتي عطبرة والدامر وتعهد بالاتصال مع المخالفين في الرأي مشفوعا باسداء الشكر لمنظمي اجتماع مجلس الشورى وتابع:»صدورنا وعقولنا مفتوحة للنقد ونحتاج وحدة الصف »

سجل معنا أو سجل دخولك حتى تتمكن من تسجيل اعجابك بالخبر