هدد الأمير هاري وزوجته ميغان ميركل، باتخاذ إجراءات قانونية ضد شبكة “بي بي سي” البريطانية، بعدما نقلت عن مصدر في القصر الملكي تصريحات اعتبرها الزوجان كاذبة.

بدأ الخلاف عندما قال مصدر في القصر للقناة إن دوق ساسكس “لم يسأل جدته الملكة إليزابيث قط عن استخدام لقب طفولتها لتسمية طفلته الجديدة، بحسب صحيفة “ذا صن”.

وقبل أيام، ​وضعت ميغان ماركل، دوقة ساسكس البريطانية وزوجة الأمير هاري، طفلتهما الثانية، التي أطلقا عليها اسم “ليليبت”.

ثم رد هاري بعد 90 دقيقة فقط قائلاً إن جدته كانت “داعمة” لاختياره للاسم ولم يكن الزوجان ليستخدمه إذا لم يكن الأمر كذلك.

واشتدت المعركة الآن بعد أن هدد هاري وميغان شبكة “بي بي سي” باتخاذ إجراءات قانونية من خلال شركة المحاماة شيلينغز.

جاء التهديد بعد ساعات فقط من محاولة الأمير هاري المقيم وأسرته حاليا في كاليفورنيا توضيح ما حدث في بيان صادر عن المتحدث باسمه أوميد سكوبي.

ونص البيان: “تحدث الدوق مع عائلته قبل الإعلان، وفي الواقع كانت جدته هي أول فرد من أفراد الأسرة اتصل به”.

وأضاف أنه خلال المكالمة أعربت الملكة عن تأييدها بشدة لتسمية طفلته على اسم طفولتها.

وكانت “بي بي سي” قد نشرت تقريرا زعمت فيه أن دوق ودوقة ساسكس لم يسألوا الملكة عن استخدام اسم ليليبت.

ويقيم الزوجان الأمير هاري وميغان ماركل حاليا في مدينة مونتيسيتو الساحلية بولاية كاليفورنيا.

وتعرضت العائلة الملكية في بريطانيا لضغوط كبيرة، بعد لقاء مصور مع الأمير هاري وزوجته ميغان، كشفا فيه عن جوانب سلبية كبيرة في العائلة أحدثت ضجة في بريطانيا.

وفي مقابلة سابقة له، مع الإعلامية الأمريكية أوبرا وينفري، صرح الأمير هاري أن العائلة المالكة قاطعته ماليا في بداية عام 2020، بعد أن أعلن عن خططه للتراجع عن أدواره الملكية، لكنه تمكن من توفير الأمن لأسرته بسبب الأموال التي تركتها والدته وراءها.

كما أفصحت ماركل عن أن أحد أفراد العائلة المالكة كانت لديه “مخاوف” بشأن لون بشرة طفلها “آرشي”، الذي لم يكن ولد بعد.

سبوتنيك