ألقي القبض على مسن بريطاني بعد العثور على رفات زوجته في أعمال صيانة بخزان الصرف الصحي لمنزل الزوجية الخاص بهما.

وتم ضبط ديفيد فينابلز، البالغ من العمر 88 عاما، بعد عثور عمال الصيانة على جثة زوجته التي ماتت منذ حوالي 40 عاما، أثناء إجراء أعمال الصيانة الدورية لخزان الصرف الصحي للمنزل، في قرية كيمبسي بمقاطعة ورسيسترشاير البريطانة.

وأرسلت الجثة الى مقر الطب الشرعي ليتبين أنها رفات زوجته بريندا فينابلز، التي أعلنت الحكومة إختفائها منذ مايو 1982.

وقال مارك بول من النيابة العامة: «تم اتخاذ قرار الموافقة على التهمة الموجهة للمدعى عليه بعد دراسة متأنية لجميع الأدلة المتاحة لهذه القضية المعقدة وتحديد أن المحاكمة مطلوبة للصالح العام».

وتابع،وسيمثل فينابلز أمام محكمة ورسيستر الابتدائية في 15 يونيو، لتحديد صلته بالجريمة، بعد توجيه التهمة له بشكل مباشر.

وتابعت النيابة العامة أن «الجرائم المنسوبة للمتهم وقعت بين 2 مايو 1982 و5 مايو 1982».

صحيفة البيان