اطمأن د. عبد الله حمدوك رئيس الوزراء، على استعدادات عقد إمتحانات الشهادة السودانية في موعدها المعلن، فيما وعد بتذليل كافة العقبات التي تعترض وزارة التربية التعليم فوراً خاصة المتعلقة بالمعلمين.

الخرطوم: التغيير

إطلع رئيس مجلس وزراء السودان الانتقالي د. عبد الله حمدوك، على الاستعدادات لعقد إمتحانات الشهادة السودانية في موعدها المُعلن في التاسع عشر من شهر يونيو الحالي.

والتقى حمدوك في مكتبه برئاسة مجلس الوزراء اليوم الخميس، وزيرة التربية والتعليم المكلفة تماضر الطريفي.

وطبقاً لتصريح من إعلام مجلس الوزراء، ناقش اللقاء العقبات التي تعترض سير أداء وزارة التربية والتعليم وأوضاع المعلمين بجانب قضايا أخرى متعلقة بالوزارة.

ووعد رئيس الوزراء بتذليل كافة العقبات بشكل فوري خاصة المتعلقة بالمعلمين.

يذكر أن امتحانات الشهادة السودانية للعام الماضي بدأت في شهر سبتمبر بعد أن تأخرت عن موعدها أكثر من مرة، ليشهد الطلاب أطول عام دراسي مر على البلاد، حيث بدأ في السابع من يوليو 2019م واستمر حتى 13 سبتمبر 2020م بسبب الظروف الأمنية في العام الماضي 2019م، ومن ثم تفشي مرض «كورونا» مطلع العام 2020م.

كما واجه العام الدراسي الحالي، صعوبات عديدة ما بين التعطيل المتواصل وأزمة تجميد المناهج والأوضاع الاقتصادية القاسية، وفراغ منصب الوزير لعدم التجديد للوزير السابق البروفيسور محمد الأمين التوم لحين تكليف تماضر الطريفي.

وكانت لجنة المعلمين السودانيين، كشفت في وقت سابق، عن فشل وزارة المالية في تمويل مشروع الوجبة المدرسية، بجانب تنصل الداعمين من المنظمات الدولية نسبة لجائحة كورونا، ونوهت إلى أن المالية لم تلتزم بتوفير الميزانية المناسبة للتعليم والمبالغ التي خصصت لها لم تصل.