حسب الجهاز المركزي للإحصاء بلغ معدل التضخم في السودان في يونيو 2021 نسبة 413% مقارنة مع 379% في مايو السابق. وهذا يعني انه في ولاية هذه الحكومة كان معدل التضخم في كل شهر اعلي من سابقه بلا استثناء. ويترتب على ذلك ان المواطن يزداد فقرا كل شهر مع تلاشي القوة الشرائية لدخله.

وقد انتشرت الجريمة بصورة غير مسبوقة واصبح عاديا تماما ان يتعرض المواطن/ة لهجوم بغرض النهب في وضح النهار. ولا يمكن فصل التدهور الأمني عن السياسة الاقتصادية فهذه متغيرات قوية الارتباط. لذلك فان تصميم السياسة الاقتصادية استنادا علي منطق اقتصادي حصري (سليم أو مضروب) بدون احتساب وقعها علي الامن والمجتمع والثقافة تكون ضربا من المغامرة والتهور الخطير.

ومعروف ان اعتي دول الرأسمالية المعاصرة, بما في ذلك ماما أمريكا, تدعم المواطن بمبالغ ضخمة تصرف علي توفير سكن مجاني او مدعوم لمحدودي ادخل, وعلي المنتجات الزراعية وعلي الضمان الاجتماعي والراتب التقاعدي والتأمين الصحي والتأمين ضد العطالة وفي كل المدن تكون المواصلات العامة مدعومة واحيانا مجانا تماما.

معتصم أقرع