الخرطوم: النورس نيوز

كشفت أسرة الوزير في النظام السابق، أحمد محمد علي الفشاشوية معلومات عن حقيقة الـ ٨٨ قطعة أرض التي جرى انتزاعها من أبنهم بواسطة لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال بولاية النيل الأبيض.

وقال نجل الفشاشوية في تسجيل صوتي إن هذه القطع تقع في قرية الفشاشوية بالنيل الأبيض، وهي عبارة عن أراضي زراعية اشتراها والده في العام ٢٠٠٢ وكل واحدة تبلغ مساحتها ٣٠ فدان زراعي.

مشيرا إلي أن الغرض من الشراء كان بهدف توسعة السكن في المنطقة بعد أن يتم إعادة تخطيطها.

وأضاف أن هذه الافندة تم تقسيمها الي أراضي سكنية في القرية حيث خططت لأراضي سكنية بلغت ٨٨ قطعة وان والده قام بالتبرع بـ ٤٤ قطعة منها كوقف في القرية لتشييد المدارس والمساجد.

واكد ان ابناء ملاك الافندة دخلوا في نزاع قانوني مع والده لاسترداد تلك الأراضي بعد أن استغلوا فرصة ان تلك القطع لم تسجل باسم والده وانهم يملكون شهادات بحث تثبت ملكيتهم لتلك الأراضي.