هدف مولر في مرمى برشلونة بات السابع له في ست مباريات في دوري أبطال أوروبا

صدر الصورة، Getty Images

التعليق على الصورة،

هدف مولر في مرمى برشلونة بات السابع له في ست مباريات في دوري أبطال أوروبا

تعرض نادي برشلونة الأسباني لهزيمة قاسية في أولى مباريات مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا، على يد بايرن ميونيخ الألماني بثلاثة أهداف نظيفة، في معقل البارسا ملعب “الكامب نو” يوم الثلاثاء.

وبهذا الانتصار يرفع بايرن ميونخ رصيده إلى 3 نقاط في صدارة ترتيب المجموعة الخامسة، بينما يتذيل برشلونة الترتيب بدون نقاط

ويخوض برشلونة أول بطولة أوروبية منذ عام 2003 بدون نجمه الأجنتيني ليونيل ميسي، الذي رحل هذا الموسم إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، وظهر الفريق الكتالوني ضعيفا في مواجهة البايرن، الذي كان يمكنه إضافة المزيد من الأهداف لكنه اكتفى بثلاثية فقط.

أحرز أهداف المباراة توماس مولر، في الدقيقة 34، وسجل روبرت ليفاندوفيسكي هدفين في الدقائق 56 و85 من زمن المباراة.

وقدمت هذه المباراة دليلا على تراجع مستوى برشلونة بدون ميسي، وكانت تلوح في الأفق مؤشرات تكرار الهزيمة المذلة، عندما أمطر البايرن شباك برشلونة بثمانية أهداف مقابل هدفين، في دوري أبطال أوروبا في أغسطس/آب 2020.

شعور بالخذلان

وأرسل الفريق الألماني، رسالة قوية إلى المنافسين هذا الموسم تشير إلى أنه ينتوي الفوز باللقب، في حين أعرب مشجعو البارسا عن غضبهم واستيائهم وأخيرا شعورهم بالخذلان.

وتعرض سيرجي روبرتو لانتقادات كبيرة خلال المباراة، وأثار التساؤلات حول عدم إحراز أي تقدم في الجهة اليمنى، التي صنع ميسي من خلالها الكثير من الانجازات لبرشلونة.

التعليق على الصورة،

ميسي رحل عن برشلونة الموسم الحالي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي

وخضع موقف مدرب برشلونة رونالد كومان، للتدقيق في الأسابيع الأخيرة، كما أن تشكيلته 5-3-2، التي تتحدى تقاليد برشلونة الهجومية ستزيد من تعقيد الموقف والانتقادات الموجهة له.

وفي النهاية افتقرت تشكيلة برشلونة إلى الجودة المطلوبة لتحقيق الفوز، خاصة بعد مرور النادي بصيف مضطرب بسبب مبيعات اللاعبين.

وبنتيجة الثلاثاء، يكون مولر قد سجل سبعة أهداف في ست مباريات في دوري أبطال أوروبا ، بينما سجل ليفاندوفسكي في 18 مباراة متتالية.

كما واصل مدرب البايرن يوليان ناجيلسمان، بدايته القوية وحقق الفوز السادس على التوالي، لكنه سيدرك أن فريقه سيواجه منافسين أقوى من برشلونة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

سيطرة ألمانية

وسعى برشلونة للاستعداد بدنيا ونفسيا لخصم يدرك أنه كان متفوقا عليه فنيا، وبدأ المباراة بحماس شديد وحاول تشكيل خطورة وفرض سيطرته. لكن البايرن امتص الحماس وفرض سيطرته بشكل تدريجي على المباراة.

التعليق على الصورة،

بايرن ميونيخ اكتفى بثلاثة أهداف فقط في مرمى برشلونة وكان يمكنه تكرار النتيجة التاريخة السابقة بثمانية أهداف

بدأت المباراة بضغط من الضيوف، وسدد ليفاندوفسكي كرة من خارج منطقة الجزاء، أمسك بها تير شتيجن حارس مرمى برشلونة.

وجاء الرد سريعًا من برشلونة، بتسديدة من سيرجي روبيرتو ، مستغلا عرضية من الطرف الأيسر من ألبا، مرت أعلى مرمى البافاري.

وتألق تير شتيغن حارس مرمى برشلونة، في إنقاذ مرماه من استقبال الهدف الأول في الدقيقة 19، حيث تصدى لتسديدة من ساني.

وجاءت الدقيقة 34، لتحمل التقدم للبايرن من تسديدة قوية لمولر من خارج المنطقة، اصطدمت بإريك غارسيا مدافع برشلونة قبل أن تسكن الشباك الكتالونية.

وطالب لاعبو برشلونة بالحصول على ركلة جزاء، إثر لمسة يد لأوباميكانو مدافع بايرن ميونخ داخل المنطقة، في الدقيقة 42، لكن حكم المباراة رفض احتساب أي شيء.

وعاني برشلونة بشدة بعد الهدف الأول، وتوترت الأجواء وفقد السيطرة على وسط الملعب وفقد اللاعبون التركيز وانقطعت غالبية التمريرات.

ومع بداية الشوط الثاني، نجح ليفاندوفسكي في تسجيل الهدف الثاني لبايرن ميونخ في الدقيقة 56، إذ سدد موسيالا كرة اصطدمت بالقائم الأيسر، وارتدت أمام البولندي الذي أسكن الكرة في الشباك.

ومرر جنابري بينية حريرية في عمق دفاع برشلونة، في الدقيقة 72، وصلت لجوريتسكا الذي سدد الكرة ضعيفة بين أحضان تير شتيغن حارس البارسا.

ونجح ليفاندوفسكي في تسجيل الهدف الثالث في الدقيقة 85، حيث سدد جنابري كرة اصطدمت بالقائم، لترتد أمام ليفاندوفسكي الذي راوغ بيكيه وسدد أقصى يمين مرمى شتيغن.