أعلن أمين الصندوق القومي لرعاية الطلاب بولاية الخرطوم، حسين مبروك”، عن خطة إسعافية لمدة الثلاثة أشهر المقبلة بتكلفة (65) ألف جنيه، تستهدف معالجة الخلل وسد النقص في الخدمات بالمجمعات السكنية للطلاب بولاية الخرطوم، فضلاً عن المحافظة على المكتسبات من خلال الصيانة.
وإشار إلى أن أهم وسائل تنفيذ الخطة هو الكادر البشري الفاعل لتحقيق الرضا الوظيفي.

وكشف، في تنوير صحافي بأمانة الولاية أمس، عن مواجهتهم بزيادة المصروفات في ظل ثبات الموارد، وأقر بضعف استقطاع مبلغ الصندوق من مرتبات العاملين بالدولة التي لا زالت (جنيهين)، ووصفها بأنها فئة أصبحت غير موجودة ناهيك عن أنها تقدم خدمة، وطالب بأن يكون الاستقطاع وفقاً لنسبة، مشيراً إلى عدم وجود تناسب في الاستقطاعات، وكشف عن الدخول في مشاورات مع وزارة المالية ولاية الخرطوم لرفع الفئة بالنسبة في مرتب العامل . وأكد مبروك سعيهم لتفعيل الشراكة مع المجتمع، داعياً أهل الخير ورجال الأعمال للتعاون والتكاتف لتقديم خدمة جيدة للطلاب، مشيراً إلى تجربة ناجحة مع لجان المقاومة من خلال إدخالهم في برنامج ثمرات، والتأمين الصحي، وناشد لجان المقاومة في كل المحليات لحذو هذا النهج، وناشد الطلاب بالمحافظة على البيئة السكنية.

الخرطوم: رحاب فريني
صحيفة السوداني