انسحب أمس أطباء مستشفى الأبيض بولاية شمال كردفان احتجاجاً على طردهم من الميز بسبب عدم ايفاء حكومة الولاية بسداد متأخرات ايجاره .
ورسم عدد من الأطباء صورة قاتمة لأوضاع المستشفى ، وجددت عضو لجنة متابعة اضراب الأطباء د. نظيفة عوض الله تمسكهم بتقديم الوالي اعتذاراً رسمياً لهم على خلفية اتهامه للاطباء بأن لديهم أجندة حزبية ، بجانب اقالة مدير عام الصحة لفشله في ادارة القطاع الصحي بالولاية.

وقالت د .نظيفة لـ(الجريدة) إن الاوضاع تفجرت في الرابع عشر من أغسطس الماضي بسبب وقوع ثلاثة اعتداءات خلال اسبوع واحد على أطباء، وتقدمنا بطلب لمدنا بقوة شرطية لحراسة المستشفى لضمان عدم تكرار الاعتداءات على الأطباء، وانتقدت تماطل حكومة الولاية في حل المشكلة ، وأكد خروج المستشفى من الخدمة ، وأردفت: هناك انهيار في القطاع الصحي والمرضى يضطرون للعلاج في العيادات الخاصة أو العيادات الميدانية التي تستقبل الحالات الطارئة .

من جهته أوضح مدير مستشفى الطوارئ بالابيض د. عبد الرحيم محمد إبراهيم أن عدد المترددين على الطوارئ يوميا 1600 مريض، بينما يبلغ متوسط المترددين على قسم الباطنية 60 مريضاً، وقسم الجراحة 33 مريضاً وقسم الأطفال 56 ، وقسم النساء الولادة 64 ، وقال: تعاني المستشفى من الاكتظاظ بالمرضى وتردي البيئة ، ونقص المعدات والمستهلكات الطبية وذكر العنبر الواحد سعته 20 سريراً ويضطر بقية المرضى المنومين لافتراش الأرض، وأردف: يوجد بالمستشفى 3 أجهزة ضغط ، وسماعتين فقط، المجهر الخاص بفحص البول والملاريا متعطل فضلاً عن استمرار مشكلة انقطاع المياه عن المستشفى لمدة 11 يوماً كاملة بجانب نفاذ حبر الأشعة، وطالب بضرورة توفير أجهزة حديثة للعمليات، واشتكى من انعدام دربات السكر والملاريا و الأكسجين لمدة اسبوع كامل.

الخرطوم / الأبيض: شذى الشيخ
صحيفة الجريدة