الخرطوم- النورس نيوز

أكدت وزارة الخارجية السودانية، على أنها هي الجهة الحكومية الوحيدة المعنية بالأساس بالعلاقات الخارجـية بموجب الوثيقة الدستورية والعرف الدولي وقرارات رئيس مجلس الوزراء ، وبما يتوافق مع خطة الحكومة التنفيذية المجازة والتي تم اعدادها بالتنسيق والتشاور مع المؤسسات الحكومية، وأن الوزارة تقوم بمهامها ودورها في تنسيق العمل الخارجي مع كل الجهات الحكومية بكل مهنية ومؤسسية.

وأضافت “عليه فإن وزارة الخارجية غير مسئولة عن اية زيارات او مباحثات لمسئولين بصورة خاصة خارج السياسة الخارجية الرسمية للدولة، ومتجاوزة للجهة التنفيذية المسئولة دستورياً، وقد اعتمدت الحكومة ضمن خطتها هذا العام عقد مؤتمر قومي للعلاقات الخارجية يهدف إلى التوافق على استراتيجية السياسة الخارجية المتوازنة وتطوير البرتوكول العام الدولة المنظم للعمل الدبلوماسي، وفق مقاصد الثورة وأهداف الانتقال”.

وكانت المعلومات قد إشارات إلى زيارة وفد امني عسكري إلى إسرائيل بقيادة عبدالرحيم دقلو، مما دعا مريم الصادق الى الاحتجاج لدى البرهان.

وقال البيان: إننا في وزارة الخارجية ندرك تعقيدات الوضع الانتقالي في السودان، كما أننا نعتقد بأنه لا سبيل للتغلب على التحديات الماثلة الا عبر الالتزام بالوثيقة الدستورية، وانتهاج المؤسسية والحوكمة والشفافية في إدارة الشأن الداخلي والخارجي”.