جامعة الجزيرة تحتفل باليوم العالمي للصحة النفسية

مدني 12-10-2021 (سونا) – إحتفلت جامعة الجزيرة أمس باليوم العالمي للصحة النفسية، والتي نظمها قسم علم النفس بالتعاون مع وزارة الصحة الولائية وقسم النفس بكلية الطب بقاعة التعليم العالي مجمع الإعدادية بحضور أساتذة قسم النفس كلية الطب وأطباء مستشفى التأهيلي وحسن علوب وعدد من المختصين في مجال الصحة النفسية .

وأوضحت دكتورة صفاء الحاج محمد رئيسة قسم علم النفس، أن الإحتفال بالصحة النفسية كان في العام 1992م، وجاء بناءً على مبادرة من الاتحاد العالمي للصحة النفسية، وهى منظمة دولية للصحة تضم شركاء وأعضاء في أكثر من 150 دولة.

وقالت إن الصحة النفسية جزء مهم لا يتجزأ من الصحة العامة، وتشمل السلامة العاطفية، النفسية والاجتماعية التي تؤثر في طريقة التفكير والشعور والعمل والتواصل مع الآخرين، مشيرة إلى أن شعارها يتجدد سنوياً، وجاء شعار هذا العام (الصحة النفسية للجميع).

وقالت إن أهدافها تمثلت في رفع الوعي بمشكلاتها حول العالم، وتكريس وتفعيل الجهود لدعمها، وتقليل الوصمة المجتمعية، وتوفير خدمات الصحة النفسية والرعاية الاجتماعية الشاملة والمتكاملة في البيئات المجتمعية بجانب توجيه مزيد من الإهتمام لموضوعات الصحة والمشكلات النفسية، مثمنة الجهود المقدرة لطلاب قسم علم النفس.

من جانبها قدمت دكتورة إنشراح مصطفى أبوبكر الأستاذة المشاركة بكلية الطب قسم الصحة النفسية، نائبة عميد شؤون الطلاب بالجامعة، ورقة بعنوان: “الصحة النفسية للجميع وبالجميع”، تناولت فيها أهمية الصحة النفسية للمؤسسات العاملة في مجال الصحة النفسية والمؤسسات ذات الصلة، والتحديات التي كانت تواجهها على مستوى السودان، والأدوار المنشودة لكل المؤسسات ذات الصلة وأهمية قيامها بدورها في إسناد برامجها، والمساعدة على الوصول لصحة نفسية مثالية في المجتمع السوداني بصورة عامة، بجانب إستقراء المشكلات التي تواجه الأطر الصحية في مجالهم والتحديات التي تواجههم وكيفية صنعها بصورة مستدامة.

كما قدمت الورقة العديد من التوصيات أكدت فيها على التدريب للأطر في مجال الصحة النفسية، ورسخت لأهمية التنسيق بين جهود المؤسسات العاملة في مجالها، وأكدت على ضرورة توحيد الجهود وإستدامة البرامج وتقديم خدماتها داخل المجتمع.

كما ركزت الورقة على إبراز حاجة المرأه والإهتمام بصحتها النفسية وحاجة كبار السن والأطفال وذوي الإحتياجات الخاصة والشباب على وجه الخصوص للإهتمام ولقيام برامج متخصصة للصحة النفسية، وناشدت الأجهزة الإعلامية عكس برامج الصحة النفسية.

يذكر أن الاحتفال تخللته العديد من الفقرات الثقافية والإبداعية للطلاب، بجانب عيادات ومعرض مصاحب تناول مظاهر الصحة النفسية، وعكس ذوي الإعاقة ممثلين في التوحد والإدمان ونموذج لبعض المخدرات الشائعة في الجامعات ومضارها.

#سونا #السودان

(Feed generated with FetchRSS)