كشف مزارعو ولاية القضارف عن تهجم بعض المتفلتين يحملون أسلحة خطيرة، ويقودون سيارات، على بعض معسكرات المزارعين (كنبو)، وحذروا من تكرار حوادث السرقة بالمعسكرات، خاصة في هذا الشهر ومواسم الحصاد، مشيرين لعدم استجابة الجهات المختصة للبلاغات التي تم تدوينها من قبل المزارعين، مطالبين الحكومة بوضع حد لهذه التفلتات خاصة أن المشتبه بهم معروفون بالولاية، إضافة إلى تفعيل مادة التحفظ على المشتبه بهم، وأمهلوا حكومة الولاية (24) ساعة للقبض على الجناة. وكشف رئيس اللجنة المفوضة لمزارعي ولاية القضارف، المزارع ياسر الصعب، عن حادث نهب وقتل أحد المزارعين، أمس الأول، بمعسكر (كنبو) بولاية القضارف.

وأكد الصعب، في حديثه لـ(السوداني)، أن هذا الحادث ليس الأول في المنطقة الشمالية الغربية للولاية التي تعرضت لحوادث نهب متكررة من جماعات مسلحة تسليحاً عالياً بعربات جديدة، وقال: “نحن كلجنة مفوضة بلغنا كل الجهات المسؤولة، ولم نجد استجابة من قبل لجنة أمن الولاية”، ووصف الصعب هذه الظاهرة بالخطيرة التي يمكن أن تصل للقتل.
وتابع: “نتوقع بسبب الهشاشة الأمنية في الولاية تكرار مثل هذه الحوادث”، وزاد: “نحن كجهات مفوضة من قبل المزارعين نطالب بتفعيل المادة التي تتحفظ على المشتبه بهم في كل الولاية، ولا نقبل أي تسوية، ونمهل حكومة الولاية (24 ) ساعة للقبض على الجناة، والتحفظ على بقية المشتبه بهم داخل ولاية القضارف”.
ولم يبدِ المزارع بولاية القضارف، معاوية عثمان الزين، استغراباً لحدوث السرقات لتكرارها في المنطقة، وقال لـ(السوداني) إن إفلات الجناة من العقاب ساعد على هذا التكرار، وتساءل: “لماذا لم تتخذ الجهات المختصة كالمباحث مثلاً تدابير معينة للقبض عليهم متلبسين؟ أو القبض على المسروقات الدالة عليهم، واتخاذ إجراءات جنائية ضدهم؟”.
وقال معاوية: “نحن كلنا ثقة في قدرة الشرطة على الحد من هذه الظاهرة القبيحة والشائنة، والوقوف بقوة مع المزارع وأخذ حقوقه كاملة”.

الخرطوم : رحاب فريني
صحيفة السوداني