أصدرت وزارة الخارجية تصريحا صحفيا حول ترأس وكيل وزارة الخارجية لوفد السودان لاجتماعات المجلس التنفيذي للاتحاد الافريقي، أشارت فيه إلى تداول مواقع إلكترونية، خبراً فحواه أن وزيرة الخارجية الدكتورة مريم الصادق إعتذرت عن المشاركة في أعمال الدورة العادية التاسعة والثلاثين للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي بسبب موقف من ملابسات الصلة بين اسرائيل والاتحاد الافريقي حالياً.

وأكدت الخارجية أن الوزيرة كلفت السيد السفير محمد شريف عبد الله وكيل وزارة الخارجية لينوب عنها في الاجتماعات نسبة لإرتباطها بمهام داخلية تتعلق بقضايا وطنية ملحة ومهمة، وقد سبق خلال الأسبوع الماضي أن كلفت الوزيرة السيدة السفيرة الهام إبراهيم الوكيلة المساعدة للمشاركة في اجتماعات مجلس حقوق الإنسان بجنيف، و في مؤتمر “لقاءات مع إفريقيا” الذي عقد بروما.

 و أشارت الوزارة إلى تقديم الوزيرة  بيان السودان حضوريا في مناسبة الاحتفاء بالذكرى الستين لحركة عدم الانحياز  بالعاصمة الصربية بلغراد، و عادت الى الخرطوم قبل انتهاء الموتمر بغرض مواصلة الانخراط والاسهام في معالجة ذات القضايا الوطنية الملحة.

أما فيما تم تداوله حول عدم سفر  الوزيرة ، أكدت وزارة خارجية أن عمل الوزارة يقوم على المؤسسية، وأن موقفها واضح ازاء محاولة إعطاء اسرائيل صفة العضو المراقب بالاتحاد الافريقي، وهو الرفض والاعتراض التام على قرار رئيس المفوضية بمنح صفة العضو المراقب لإسرائيل قبل التشاور مع الدول الاعضاء، الأمر الذي أحدث خلافاً حاداً بين المفوضية والعديد من الدول الاعضاء، وهذا نهج مرفوض ويتعارض مع جوهر مباديء الاتحاد الافريقي، ويقدح في روح التعاون والاحترام المتبادل والتوافق التي ظلت ديدن المفوضية في التعامل مع كافة قضايا القارة، وهو ماجعل المنظمة تتبوأ مكاناً مرموقاً ومتقدماً في المنابر الدولية.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب