منحت القبائل العربية بولاية غرب دارفور، حكومتي المركز والولاية، مهلة ثلاثة أيام لتسليم قتلة الاشقاء الثلاثة من أبنائهم الذين اغتالتهم حركة التحالف السوداني قيادة والي غرب دارفور خميس عبد الله أمس بسوق الجنينة الكبير رمياً بالرصاص- حسب أسرة الضحايا.
وعقدت اسرة المقتولين من قبل الحركة مؤتمراً صحفياً بمنزلها في الجنينة حي السلام اليوم السبت، وقال المتحدث بإسم الأسرة الأمير مسار عبد الرحمن عسيل، إن القبائل العربية ورغم الفاجعة المؤلمة إلا أنها تمنح الحكومة ثلاثة أيام لتسليم الجناة الذين قال إنهم يتبعون لحركة التحالف السوداني ومعروفون بالأسماء لحكومة الولاية.
وأكد مسار أنه حال عدم تسليم الجناة ستعمل القبائل العربية علي قفل الولاية عبر الطرق السلمية لتنظيم “اعتصام سلمي ومطلبي” تطالب فيه الحكومة السودانية الإتيان بقوق المقتولين، وقال “سنعمل على قفل كافة الطرق المؤدية للولاية عبر اعتصام مفتوح لن يُرفع إلا بعد تسليم الجناة للعدالة”.
وأكد مسار أن الصراع الدائر ليس بين القبائل العربية والمساليت كما هو رائج في مواقع التواصل الاجتماعي بقدر ما أن الصراع بين حركة التحالف السوداني والقبائل العربية منذ يوم 21 بمحلية كرينك، قبل أن تحول الحركة الصراع إلى داخل الجنينة.
وأشار مسار إلى أنه ليس بينهم وبين المساليت أي عداوة في الوقت الحالي، لكن حركة التحالف تخوض الحرب ضد القبائل العربية منذ تولي قائدها والياً لغرب دارفور- حسب قوله.

صحيفة الصيحة