كشف عضو اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير والخبير، الاقتصادي د. وائل فهمي، عن عرض90% من المستثمرين الأجانب لمصانعهم للبيع بسبب ارتفاع تكاليف الانتاج بالجنيه السوداني بسبب زيادات الدولار الجمركي، وتردي الخدمات العامة.و توقع فهمي في تصريح لـ(الجريدة) أنه بعد زيادة الدولار الجمركي سيحدث انكماش في الانتاج المحلي هذا العام خاصة بعد الدخول في مرحلة العزلة المالية الدولية الثانية.وحذر فهمى من أن تؤدي الزيادة إلى ارتفاع معدل التضخم ولو بمعدلات متباطئة، الأمر الذي يعني مزيد من التدهور المعيشي للمواطنين بالداخل، ومزيد من العمالة الرخيصة ليستمر الاقتصاد في سمة اقتصاد الاجور المنخفضة المعتمد في التصدير على المواد الخام (غير المهربة) وكشف فهمي عن أن السلع الواردة إلى السودان تتجاوز 7 آلاف صنف، حيث يعاني اقتصاد السودان من العديد من المشكلات المعقدة التي أثرت سلباً على الإنتاج المحلي ونموه.

الخرطوم: مآب الميرغني
صحيفة الجريدة