كشف تحقيق، (ويكليكس السودانية)، بالوثائق، حجم التجاوزات والفوضى التي اجتاحت العربات الحكومية بولاية الخرطوم إبان عهد الإنقاذ، حيث تعرضت كثير من عربات الدولة للتشليع وسوء الاستخدام، وتأجير الآليات الثقيلة للقطاع الخاص من جانب المشرفين عليها، منها حفاران عثر عليهما مغموران داخل النيل بمنطقتي السقاي وأبوروف.. بجانب عربة نفايات ظلت مركونة داخل ورشة ميكانيكية خاصة بأحد أحياء العاصمة لأربع سنوات كاملة، دون أن تسأل عنها إدارة النفايات..وأشار التحقيق إلى البكاسي التابعة لتلفزيون ولاية الخرطوم والتي عثر عليها، (مقطعة الأوصال)،ومشلعة قبل تسليمها لإدارة التخلص من الفائض بغرض عرضها في المزاد العلني.. بجانب بوكس حكومي عثر عليه مركوناً قرب مقابر اليهود بالخرطوم منذ سنتين.

وتوصل التحقيق أن الفوضى التي اجتاحت العربات الحكومية تعود إلى عدم تفعيل الإدارة العامة للأصول المسؤولة عن كل أصول الولاية من عربات ومتحركات وآليات ثقيلة، حيث تعرضت إلى التحجيم والإهمال المتعمد، ما تسبب في التلاعب بأصول ولاية الخرطوم خاصة العربات ومنها عربات سيادية..

الخرطوم ـ التاج عثمان
صحيفة الحراك السياسي