تضاربت التصريحات، بشأن انعقاد لقاءات غير مباشرة بين الحرية والتغيير “التوافق الوطني”،والحرية والتغيير ( المجلس المركزي).
وأكد الناطق الرسمي باسم “التوافق الوطني”، محمد زكريا لـ(سودان تربيون) إن اللقاءات غير مباشرة لم تنقطع بين المركزي والتوافق الوطني، للوصول إلى توافقات سياسية. داعياً لتتويج هذه التحركات بلقاءات شاملة تشارك فيها كل قوى الثورة. وشدد على أن حل الأزمة السياسية يتطلب قبول الأطراف ببعضها البعض من دون اشتراطات.
وتابع: في حال التقت الأطراف فمن الممكن الوصول لتوافق سياسي بشأن الأساس الذي سينعقد عليه الحوار.
بدوره، ردّ عضو بالمكتب التنفيذي بائتلاف الحرية والتغيير طالب بحجب اسمه، بالقول: “لا نعترف بمجموعة اسمها التوافق الوطني”.
وأضاف لـ(سودان تربيون)، لا تلتقي الحرية بهذه المجموعة في لقاءات مباشرة أو غير مباشرة.

اضغط هنا للانضمام لمجموعات الانتباهة على تطبيق واتساب