أعلن المجلس القومي للدفاع المدني بالسودان اليوم الثلاثاء، ارتفاع حصيلة ضحايا السيول والفيضانات في البلاد إلى 129 شخصا، منذ بدء الخريف.

وحسب بيان مجلس القومي للدفاع المدني، فقد ارتفع عدد ضحايا السيول والفيضانات في السودان إلى 129 قتيلا و120 مصابا، إلى جانب انهيار أكثر 15 ألف منزل مرفق، منذ بدء موسم الخريف للعام الحالي بالسودان.

ودعت الحكومة السودانية، قبل ذلك، الدول الصديقة لمساعدة السودان في هذه الكارثة الطبيعية التي أدت لنزوح آلاف الأسر من منازلها جراء انهيار منازلها، خاصة في ولايات الجزيرة الواقعة وسط السودان.

ووصل إلى السودان العديد من المساعدات الإنسانية للمواطنين الذين تأثروا بعواقب السيول والفيضانات، أغلبها من الدول العربية وهي السعودية والإمارات وقطر ومصر.​

وذكرت صحيفة “سودان تريبيون” أن عشرات المناطق في 16 من أصل 18 ولاية عانت من المياه المتدفقة، في ظل ضعف البنية التحتية وعدم الاستجابة الحكومية لأوضاع المتضررين الإنسانية التي بات معظمهم بلا مأوى.

وكشف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة “أوتشا”، عن تعطيل الفيضانات المفاجئة لحياة آلاف الأشخاص وتأثر 286 ألف شخص.

وأشارت في بيان إلى أن غمر المياه لآلاف الأفدنة الزراعية يُفاقم المستويات المقلقة بالفعل من انعدام الأمن الغذائي التي يواجهها الناس في جميع أنحاء البلاد.

ويحتاج ملايين السودان إلى مساعدات غذائية نتيجة لتوسع نطاق النزاعات الأهلية والجفاف وضعف المحاصيل والأزمة الاقتصادية والسياسية.

المصدر من هنا